التاريخ يتحدثتاريخ ومعــالم

من هو قائد معركة القادسية ؟

تعتبر #معركة القادسية من الأحداث العظيمة التي أثرت في# التاريخ الإسلامي، فكانت من المعارك التي زلزلت قوة الفرس ومهدت لفتح العراق، وكان قائد معركة القادسية من المسلمين الصحابي سعيد بن أبي وقاص وهو من القادة العظام الذي اتصفوا بالشجاعة والإقدام فلم يأبه لعدد الفرس وعتادهم، وكان قائد جيوش الفرس رستم فرخزاد، وهو من أعتى وأشد قادة الفرس، تلك المعركة التي كانت من أشد ما شهده المسلمون، والتي تحقق فيها النصر لهم، وكسرت شوكة الفرس بموت قائدهم رستم.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

دارت معركة القادسية على أرض بلاد العراق مع الفرس في شهر محرم سنة 14 من الهجرة، وذلك كما ورد عن العالم ابن جرير الطبري رحمه الله وكان قائد جيش المسلمين سعد بن أبي وقاص وقائد جيش الفرس رستم جاذويه وتحت إمرته حوالي 120 ألف جندي من الفرس بالإضافة إلى أتباعهم وبلغ عددهم إجمالي ما يتعدى 200 ألف مقاتل، بالإضافة إلى ثلاثة وثلاثون فيلًا.

معركة القادسية :

 

كانت معركة القادسية من معارك الإسلام الخالدة، فكانت فتحًا للمسلمين، ويقارن المؤرخون بين معركة القادسية وغزوة بدر من حيث أن كلاً منهما كان لها الفضل في كسر شوكة عدو من أعداء الإسلام، وأهم ما ميز تلك المعركة عن المعارك السابقة واللاحقة أن سبعين من الصحابة الذين شاركوا في بدر كانوا حاضرين بها.

أسباب المعركة

كانت لقاءات المسلمين متكررة مع الفرس عقب حروب الردة التي خاضها المسلمون بعد وفاة الرسول عليه الصلاة والسلام، وكانت من المعارك الشديدة بين الفريقين معركة البويب، التي انتهت بهزيمة الفرس، وعلى أثرها استاء الفرس من قادتهم واتهموهم بتراجعهم أمام قوة المسلمين، فتجمع الفرس وتحالفوا ضد المسلمين وكانوا سببًا في نقض أهل السواد لعهدهم مع المسلمين؛ فكان ذلك شرارة اشتعال الحرب.

وصية عمر بن الخطاب للقائد سعد بن أبي وقاص

أوصى عمر بن الخطّاب سعد بن أبي وقّاص قبل أن يتوجّه إلى المعركة، فذكّره ألّا يغترّ بكونه خال رسول الله، فإنّ النّسب لا ينفع عند الله، ولا يكون نافعاً له إلّا بطاعته لله والتزام ما أمر به رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، واجتناب ما نهى عنه، ولمّا خرج سعد بالجيش نادى عليه عمر وقال له:
“إنّ العبد إذا أحبّه النّاس فقد أحبه الله، وإذا أبغضه النّاس فقد أبغضه الله، فلينظر إلى مكانته عند النّاس ليعلم مكانته عند الله”.

أهمية معركة القادسية

شكّلت معركة القادسيّة معركة حاسمة وعظيمة، واجه فيها المسلمون القوّة الأجنبية، وقد تمثّلت أهميّتها فيما يأتي: الدّخول إلى أراضي الحدود العراقيّة، والتي كانت تشكّل خطّ الدّفاع الأوّل لإمبراطورية الفرس.

تدهور الحالة النفسيّة للفرس. التخطيط المُحكم والدّقيق للمسلمين في القادسية، والذي نمّ عن القوّة العسكريّة للمسلمين في التخطيط، وأنّ النّصر لم يأتِ من مطلق شجاعتهم وحسب. إظهار النّبوغ العسكري عند عمر بن الخطّاب -رضيَ الله عنه-.

إخراج العراق من حكم الدّولة الفارسيّة، التي امتدّت لقرون طويلة، وأعادت حكمها إلى المسلمين

انهزام الفُرس، وزوال دولتهم.

من هو قائد معركة القادسية ؟-صحيفة هتون الدولية-

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى