سير و شخوصشخصية ذات بصمة

من هو ابن تيمية ومتي توفي

من هو ابن تيمية ومتي توفي -تَقِيُّ الدِّينِ أَبُو الْعَبَّاسِ أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ الْحَلِيمِ بْنِ عَبْدِ السَّلَامِ النُّمَيْرِيُّ الْحَرَّانِيُّ (661 هـ728هـ/1263م1328م) المشهور باسم ابن تيميَّة. هو فقيه ومحدث ومفسر وعالم مسلم مجتهد من علماء أهل السنة والجماعة. وهو أحد أبرز العلماء المسلمين خلال النصف الثاني من القرن السابع والثلث الأول من القرن الثامن الهجري. نشأ ابن تيميَّة حنبلي المذهب فأخذ الفقه الحنبلي وأصوله عن أبيه وجده، كما كان من الأئمة المجتهدين في المذهب، فقد كان يفتي في العديد من المسائل على خلاف معتمد الحنابلة لما يراه موافقاً للدليل من الكتاب والسُنة ثم على آراء الصحابة وآثار السلف.
من هو ابن تيمية ومتي توفي

عاش الإمام ابن تيمية فيما بين أوائل النصف الثاني من القرن السابع الهجري، وبداية الربع الثاني من القرن الثامن الهجري كما انتقل مع والده من حرّان إلى دمشق عندما كان يبلغ من العمر سبع سنين، وذلك بسبب تعرّض الناس في حرَّان إلى غارات التتر، وفي عام 682هـ توفي والده، حيث كان ابن تيمية يبلغ 22 سنة، وحينها أخذ مقام والده في دار الحديث السكرية، وأصبح شيخاً يُدرس الناس في سنّ مبكّر، وبالتحديد في الثاني من محرم عام 683هـ، أمّا ذهابه إلى الحج فكان سنة 692هـ، كما كانت المعارضة الأولى لأفكاره سنة 698هـ، عندما توجّه إليه أهل حماة بهدف السؤال عن تحقّق العلماء في الصفات التي يصف الله بها ذاته الإلهية، فدافع حينها عن اعتقاد أهل السنة
من هو ابن تيمية ومتي توفي

اشتهر الغلام ابن تيمية في دمشق بقدرته على الحِفظ والفهم، فكان ما إنْ يَقرأ كتاباً حتى يحفظه، وذاع صيته بين الناس وأخذوا يتحدّثون عنه؛ فقد ذكِر في كتاب (صاحب العقود الدرية من مناقب ابن تيمية) بأنّ بعض المشايخ حضروا من حلب إلى دمشق وسألوا خياطاً في طريقهم عن ابن تيمية، فأجابهم الخياط بأنَّ هذا هو طريقه للوصول إلى مجلسه، فانتظروا حتى وصلهم فقال له الخياط “ياشيخ هذا هو أحمد بن تيمية”، فاستوقفه الشيخ الحلبي وقال له: يا بني اكتب هذه الأحاديث، فأملاه بضعة عشر حديثاً، ثم طلب منه أن ينظر إليها وبعد ذلك يمحوها، ثم طلب منه أنْ يقرأها مرةً أخرى، فسمّعها كأحسن ما سمع، ثم أملاه بضعة عشر إسناداً، وقال له: انظر إليها فنظر إليها نظرةً واحدةً ثم طلب منه محوها وإعادتها، فسمّعها من أحسن ما يكون، فقال الشيخ الحلبي (إن عاش هذا الصبي ليكونّن له شأنٌ فإنه لم ير مثله).
من هو ابن تيمية ومتي توفي

تُوفي الإمام ابن تيمية في شهر ذي القعدة سنة ثمان وعشرين وسبعمائة، وكان ذلك وقت سحر ليلة الاثنين، حيث نادى مؤذّن القلعة على المنارة، وأخبر الناس بوفاته، مما أدَّى إلى اجتماع الناس حول القلعة من جميع الأنحاء، ولم تُفتح حينها الدكاكين، أو الأسواق، ثمَّ ذكر ابن كثير صفة غسله، وحمله، والصلاة عليه، وكان الناس يتباكون، ويُهللون من حزنهم عليه، كما وقفت النساء على أسطح البيوت، وبكين وترحمن عليه، وذُكِرَ أنَّ الجنازة كانت في دمشق.
من هو ابن تيمية ومتي توفي

واجه ابن تيمية السجن والاعتقال عدة مرات، كانت أولها سنة 693 هـ/1294م بعد أن اعتقله نائب السلطنة في دمشق لمدة قليلة بتهمة تحريض العامة، وسبب ذلك أن ابن تيمية قام على أحد النصارى الذي بلغه عنه أنه شتم النبي محمد. وفي سنة 705 هـ/1306م سُجن في القاهرة مع أخويه “شرف الدين عبد الله” و”زين الدين عبد الرحمن” مدة ثمانية عشر شهراً إلى سنة 707 هـ/1307م، بسبب مسألة العرش ومسألة الكلام ومسألة النزول. وسجن أيضاً لمدة أيام في شهر شوال سنة 707 هـ/1308م بسبب شكوى من الصوفية، لأنه تكلم في القائلين بوحدة الوجود وهم ابن عربي وابن سبعين والقونوي والحلاج. وتم الترسيم(2) عليه في سنة 709 هـ/1309م مدة ثمانية أشهر في مدينة الإسكندرية، وخرج منه بعد عودة السلطان الناصر محمد بن قلاوون للحكم. وفي سنة 720 هـ/1320م سُجن بسبب “مسألة الحلف بالطلاق” نحو ستة أشهر. وسجن في سنة 726 هـ/1326م حتى وفاته سنة 728

 

مقالات ذات صلة

مرحبًا فضلا اكتب تعليق وسينشر فورًا

زر الذهاب إلى الأعلى