تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

متحف الفن الإسلامي في الدوحة تحفة معمارية رائعة بتصميم فريد

متحف الفن الإسلامي في قطر يمثل الفن الإسلامي لثلاث قارات على مدى 1400 سنة. يقع على الواجهة البحرية في مدينة الدوحة، ويبرز كتحفة معمارية فريدة من نوعها على الكورنيش، وقد قام بتصميمه المهندس المعماري الأميركي – الصيني إيو منغ بي وافتتح عام 2008.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

متحف الفن الإسلامي في الدوحة تحفة معمارية رائعة بتصميم فريد -صحيفة هتون الدولية
وقد استلهم التصميم الأساسى للمتحف من نافورة الوضوء الموجودة بمسجد أحمد بن طولون بالقاهرة ، حيث كان هذا المكان مكونا في شكل مكعبات بعضها فوق بعض. وتوقف المصمم كثيرا عند انعكاس الضوء على زوايا المكعبات، لذلك راعى في تصميمه مسألة الظل وحركة الشمس، حتى تسهم أشعة الشمس فى رسم المتحف وإظهار جماله، وفي الليل تعمل أنوار الكهرباء الموزعة بدقة وعناية فى اظهار جماله ليلاً، مع إضافة لمحات معمارية من العصور الأموية والعباسية.
متحف الفن الإسلامي في الدوحة تحفة معمارية رائعة بتصميم فريد -صحيفة هتون الدولية

أما حديقة المتحف فقد صُممت على شكل هلال وذلك إعتماداً على رمزية المتحف الاسلامية التي تدل على الحضارة الإسلامية، فيحتضن الهلال الأخضر للحديقة المتحف من ناحية ويترك خلفية زرقاء تصنعها مياة الخليج والسماء من جهه أخرى، وتعبر بوابة المتحف فاتحة ومعبرة عن رحلة حقيقية فى تاريخ الفن الاسلامى ، ومن المثير في المبنى أن جزءا منه يقع تحت الماء والجزء الآخر فوق الأرض، وبالتالي، يتطلب الوصول اليه المشي على جسر مبني فوق الماء.
متحف الفن الإسلامي في الدوحة تحفة معمارية رائعة بتصميم فريد -صحيفة هتون الدولية
وعلى الرغم من كون المتحف تحفة معمارية حضارية فهو يجمع ما بين الماضي والحاضر، و في نفس الوقت تم تزويده بوسائل التكنولوجيا الحديثة ليصبح مركزا للمعلومات والبحث والإبداع أيضا .وقد افتتحه صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثانى الأمير الوالد لدولة قطر فى أواخر عام2006، واستمرت الإنشاءات والتطويرات في البنية التحتية والداخلية للمتحف ليتم الانتهاء منه وافتتاحه رسميا فى أواخر شهر نوفمبر لعام 2008. ويتكون المتحف من سبعة طوابق ، خمسة منها فوق الأرض، واثنان عبارة عن قبو تحت الماء، ويحتوي القبو على جميع الخدمات الكهربائية والميكانيكية التي تخدم المتحف.
متحف الفن الإسلامي في الدوحة تحفة معمارية رائعة بتصميم فريد -صحيفة هتون الدولية

يتكون متحف الفن الإسلامي في قطر من خمس طوابق، وقد احتل الطابق الأول المسحة الكبرى في المتحف، حيث تقام فيه المعارض المؤقتة، في حين أن الطابقين الثاني والثالث تقام فيهما العروض الدائمة، وقد خصص الطابق الرابع للمحاضرات، أما الخامس فقد تم تصميمه ليكون كغرف إدارية صغيرة، كما يحتوي على مطعم لديه إطلالة بانورامية على كورنيش الدوحة، بالإضافة إلى مكتبة، وقاعات للتعليم، وهناك غرف للصلاة ومرافق الوضوء داخل مبنى المتحف لجميع الزوار.
متحف الفن الإسلامي في الدوحة تحفة معمارية رائعة بتصميم فريد -صحيفة هتون الدولية

وتعود روائع متحف الفن الإسلامي إلى مجتمعات مختلفة، منها العلمانيّة والروحيّة، وعلى الرغم من أن القطع الموجودة ضمن مقتنيات المتحف مرتبطة قبل كل شيء بالإسلام. ويحتوى المتحف على مقتنيات فريدة لاتوجد بأى مكان آخر ، إذ يحتوى على الكثير من الكتب والمخطوطات النادرة ، علاوة على الأحجار القديمة والعملات المعدنية المصنوعه من المعادن النفيسة كالذهب والفضة والنحاس ، والتى يرجع بعضها إلى عصور ماقبل الإسلام . وتشمل المقتنيات أيضاً مجموعة كبيرة من العاج والحرير يعود عمر بعضها الى أكثر من 600 عام حافظت في جزء كبير منها على أشكالها وألوانها.
متحف الفن الإسلامي في الدوحة تحفة معمارية رائعة بتصميم فريد -صحيفة هتون الدولية

متحف الفن الإسلامي في الدوحة هو متحف يقع في العاصمة القطرية الدوحة قام بتصميمه المهندس المعماري آيوه مينغ بي و الذي كان ( أي . أم . بي ) اختصاراً له، تأثر تصميم المتحف بالعمارة الإسلامية القديمة. يبلغ مجموع مساحة المتحف 45000 م2 ويقع على حافة ميناء الدوحة في الطرف الجنوبي لخليج الدوحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى