التاريخ يتحدثتاريخ ومعــالم

#القاضى الذكى “اياس بن معاوية” قاضى قضاة البصرة

#إياس بن معاوية بن قرة بن إِيَاس، أبو واثلة المُزَنِي؛ أحد أعاجيب الدهر في الفطنة والذكاء، كان لإِيَاس جد أبيه صحبة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وُلِد سنة 46هـ.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

لم يكن إياس من معاوية جميل المحيّا، بل كان دميمًا، أحمر البشرة، طويل الذراعين، يرتدي الثياب الخشنة، والعمائم الملونة، وكان أبيض الرأس واللحية، وكان كثير الكلام ولكن في الصواب، معجب بنفسه، وكان إذا قضى عجّل في القضاء.

عُرِف عن إياس بن معاوية حب الخير، فلم يأتيه أحد في حاجة حتى يعود مقضيّ الحاجة، غير خائب الأمل، وكان إياس ذكيًا، لا تُروى أمامه قصة إلّا استطاع شرحها وتحليلها وإيجاد حلول لها، كما كان غزير العلم والمعرفة، فقد كان يأتي إليه الصحابة العلماء ليستشيروه رغم أنّهم أكبر منه سنًا.كان إياس بن معاوية شديد الورع والتّقوى، وكان أمينًا صادقًا، حتى أنّ الكثير من الناس استأمنوه على أموالهم وحاجياتهم، بل منحه البعض الوصاية على أولاده عند شعورهم باقتراب الأجل، واتخذ إياس العدل أساس حكمه، وسعى طوال حياته إلى إرجاع الحقوق إلى أصحابها.

تولي إياس بن معاوية القضاء:-

ولَّاه عمر بن عبد العزيز قضاء البصرة، حيث كتب إلى نائبه بالعراق عدي بن أَرْطَاةَ أن اجمع بين إِياس بن معاوية والقاسم بن ربيعة الحَرشِي فول قضاء البصرة أنفذهما، فجمع بينهما، فقال له إِيَاس: أيها الأمير سل عني وعن القاسم فقيهي مصر الحسن البصري ومحمد بن سيرين، وكان القاسم يأتيهما وإِيَاس لا يأتيهما، فعلم القاسم أنه إن سألهما أشارا به، فقال له: لا تسأل عني ولا عنه، فوالله الذي لا إله إلا هو إن إياس بن معاوية أفقه مني وأعلم بالقضاء، فإن كنت كاذباً فما يحل لك أن توليني وأنا كاذب، وإن كنت صادقاً فينبغي لك أن تقبل قولي، فقال له إِيَاس: إنك جئت برجل أوقفته على شفير جهنم فنجَّى نفسه منها بيمين كاذبة يستغفر الله منها وينجو مما يخاف، فقال عدي بن أَرْطَاةَ: أما إذ فهمتها فأنت لها، واستقضاه.

من أقوال إياس بن معاوية

من أشهر الحكم والمقولات التي نُسِبت للقاضي إياس بن معاوية ما يأتي

: إياك والشاذ من العلم وإن قَل، لأنَّه مما يصيب صاحبه الذلة.

البخل قيد، والغضب جنون، والسّكْر مفتاح الشر.

إنّ من لا يعرف عيبه فهو أحمق.

من عُدمَ فضيلة الصِّدق فقد فُجعَ بأكرم أخلاقه.

امحَنتُ خصال الرِجال، فوجدتُ أشرفها صدق اللسان.

وفاة إياس بن معاوية

توفى “إياس بن معاوية” فى عام 122هـ، الموافق 740م عن عمر يناهز 76 سنة، حيث توقع أنه ملاقى ربه فى هذا العام، وذلك بعد أن أخبر أصدقائه أنه رأى نفسه يمتطى هو أبيه فرسين فى وقت الفجر، موضحا أنه لم يسبق والده ولم يسبقه والده، أى أنه عمره فى ذلك الوقت نفس السن الذى توفى فيه والده قائلا ” أتدرون أى ليلة هذه استكملت فيها عمر أبى ونام فأصبح ميتا “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى