تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

قصر العبد وعراق الأمير منذ آلاف السنين

قصر العبد وعراق الأمير منذ آلاف السنين –قصر العبد أو قصر عراق الأمير هو قصر أثري يقع في الأردن على بعد نصف كيلو متر جنوب بلدة عراق الأمير التي تبعد 35 كم غرب مدينة عمان. يعود تاريخه إلى العصر الهيلنستي في القرن الثاني قبل الميلاد (أي بين عامي 187 و 175). وقد بناه هركانوس الذي يربطه دارسو الآثار بأسرة طوبيا العمونية الواردة في التوراة مع أن النقوش لا تذكر ذلك. وعاش هركانوس هذا في عهد الملك سلقوس الرابع.
قصر العبد وعراق الأمير منذ آلاف السنين -صحيفة هتون الدولية

عراق الأمير.. بلدة تقع ضمن حدود امانة عمان الكبرى ، وتبعد حوالي (15كم) جنوب غرب بلدة وادي السير 35و كم غرب مدينة عمان. يبلغ عدد سكان البلدة مع القرى المجاورة حوالي 6000( نسمة) ، وتقع ضمن تلال عالية ومتوسطة الارتفاع وهي منطقة خضراء ذات مناظر طبيعية جذابة ، تكثر فيها ينابيع المياه وتشتهر بأشجار الزيتون والأشجار الحرجية.
قصر العبد وعراق الأمير منذ آلاف السنين -صحيفة هتون الدولية

يعود تاريخ بناء قصر العبد إلى ما قبل خمسة ألف عام تقريبا، أي إلى العصر الهيلنستي في القرن الثاني قبل الميلاد وقد بناه هركانوس من أسرة طوبيا العمونية الاردنية في عهد الملك سلوقس الرابع.
قصر العبد وعراق الأمير منذ آلاف السنين -صحيفة هتون الدولية

وقد سُمي قصر عراق الأمير ؛ عراق التي تعني مدخل المغارة والأمير وهو طوبيا العموني الأردني، وتشير الوثائق التاريخية والمسكوكات والرسومات والنقوش أن القصر يعود تاريخ بناءه بين عامي 187 و 175 ق.م في ظل حكم البطالمة وتحديدا في عهد سلوقس الرابع ويذكر أيضا أن هركانوس الذي بناه وهو أيضا من الأسرة الطوبية العمونية الأردنية كان أحد امراء العمونين الأردنيين الذين استقروا في منطقة وادي السير عام 360 ق.م، وكان طوبيا آنذام أميرا ونائبا للملك وواليا على منطقة عمّان في عهد البطالمة، إلى أن اصبح ملكا وهو آخر ملوك العمونين الأردنيين.
قصر العبد وعراق الأمير منذ آلاف السنين -صحيفة هتون الدولية

يبلغ طول القصر 38 مترا وعرضه 18.5 متر، وقد استخدمت الحجارة في بناء قصر العبد  فهي من النوع الجيري القاسي العالي التبلور والبيضاء اللون اما الحجارة التي نحتت بها شكل اللبؤة والأسد والموجودة في المداميك السفلية عند الزاوية الشمالية الشرقية والجنوبية الغربية لهذا المبنى فإنها من نوع آخر من الحجارة الرسوبية الكلسية المعروفة بإسم حجر “الدولمايت” الرسوبي العالي التبلور ذو اللون الأبيض الذي يشتمل على قطع بنية فاتحة اللون.
قصر العبد وعراق الأمير منذ آلاف السنين -صحيفة هتون الدولية

يعتبر قصر العبد أحد الروائع الهندسية تصميما وبناء وزخرفة ونقوشا تجلت فيها قدرة الإنسان على الإبداع.. وقد زيًّن بنقوش ومنحوتات بمنتهى البراعة والإتقان.
قصر العبد وعراق الأمير منذ آلاف السنين -صحيفة هتون الدولية

تم بناء هذا القصــر من الحجارة البازلتية الضخمة البيضاء ويبلغ طوله 38 مترا وعرضه 18 مترا وإرتفاعه 4,5 مترا ، ويتكـون من طابقـين: السفلي وفيه أربع غرف وسبعة نوافذ ، والعلوي وفيه قاعة واربع غرف ولم يكتمل بناؤه لأن هركانوس الذي قام ببنائه انتحر بسبب تهديد الجيش السلوقي للمنطقة. وللقصر بوابتان جنوبية والأخرى شمالية مزينة بالاعمدة والتيجان والرسومات ، وتعلو القصر نقوش تمثل صورا للأسد واللبؤة ، كما تحيط بالقصر قنوات ري حجرية تغذي بركة ماء كبيرة ، إضافة إلى وجود سـور يلتف حول القصر ، مازالت بقاياه المهدمة قائمة.
قصر العبد وعراق الأمير منذ آلاف السنين -صحيفة هتون الدولية

والقصر محاط بسور على مساحة واسعة من الأرض ما زالت معالمه بارزة في الجهات الغربية والجنوبية إضافة الى البوابة الصرحية الرئيسة في واجهة السور الشرقي من القصر.

ويعتقد ان هذه البوابة تفضي إلى نفق ارضي يقود إلى بوابة القصر الشمالية من تحت الأرض لكون القصر كان محاطا بالمياه من كل جهاته ولا يمكن الدخول إليه إلا من خلال هذه البوابة.
قصر العبد وعراق الأمير منذ آلاف السنين -صحيفة هتون الدولية

ويتزود القصر بالمياه من قنوات الري الحجرية التي تنقل المياه من وادي عراق الأمير الجاري وعيون المياه الوفيرة في المنطقة إلى البركة الكبيرة التي تحيط بالقصر من جميع الجهات.
قصر العبد وعراق الأمير منذ آلاف السنين -صحيفة هتون الدولية

المصطبة
ونفذت هذه المصطبة من كتل حجرية ضخمة تم تثبيتها فوق الأرض البكر ويقابلها من الداخل جدار آخر من الحجارة الضخمة غير المشذبة، ويشير بعض الباحثين إلى أن بعض أساسات البناء بدأت من نقطة (417 م) عن سطح البحر، ثم تبدأ الجدران المبنية من حجارة مشذبة فوق المصطبة ويبلغ ارتفاع بدايات هذه الجدران بأسلوب هندسي يعرف باسم ” الأورثوستات” وهو عبارة عن مدماك يتألف من حجر ضخم مربع  ذوسطح خارجي أملس يتبادل مع كتف ضيق من الحجارة يقف في وضع رأسي.
قصر العبد وعراق الأمير منذ آلاف السنين -صحيفة هتون الدولية

البوابة التذكارية
تقع على بعد (150 م) إلى الجهة الشمالية الشرقية من مبنى قصر العبد، وتعود في تأريخها إلى نفس فترة بناء القصر، ومن خلال الحفريات التي أجريت في العامين (1977-1978) تم العثور على ست قطع نقدية تؤرخ إلى فترة ” أنطوخيوس الثالث”، وقطع من الفخار تعود إلى (208-200 ق.م).
قصر العبد وعراق الأمير منذ آلاف السنين -صحيفة هتون الدولية

مقصده للسياحة

قصر عراق الأمير أو قصر العبد وجهة مناسبة للسياحة ويقصد المنطقة عموما  الكثير من السياح الأجانب و المحليين من محافظات أخرى إذ ان قصر العبد يحوي في طياته الكثير من المعالم و الزخرفات الهندسية التي تنقلنا إلى عصور قديمة وإن دلّ ذلك على شيئ فإنه يدل على التقدم و الانفاتح لدى الأردنيين القدماء في تحويل الأحجار الصلبة إلى لوحات فنية عملاقة ذات معنى.
قصر العبد وعراق الأمير منذ آلاف السنين -صحيفة هتون الدولية

ونأمل بالطبع هنا أن يوجه الاهتمام بالموقع إلى درجة أعلى اذ يشتكي أهالي منطقة عراق الأمير من نقص الإهتمام بالبنية التحتية للموقع ومن نقص الخدمات والمرافق العامة وعدم وجود استراحات سياحية توفر خدمات للسياح بالإضافة الى عدم توفر النشرات السياحية والمرشدين السياحيين للتعريف بالموقع وأهميته
قصر العبد وعراق الأمير منذ آلاف السنين -صحيفة هتون الدولية

الكهوف الصخرية

وتكثر الكهوف الصخرية المنحوتة في الحيد الصخري في صفحة الجبل الغربي البالغ عددها “11” كهفا زودت بالمياه من خلال قنوات ري حجرية منحوتة في الصخر تنقل المياه من بركة المياه الواقعة في أعلى قمة الجبل في ظهر عراق الأمير إلى تلك الكهوف
قصر العبد وعراق الأمير منذ آلاف السنين -صحيفة هتون الدولية
يبلغ طول القصر 38 مترا وعرضه 18 مترا. وأحيط القصر بحوض كانت توصل إليه المياه من الينابيع المجاورة، يوجد لهذا القصر مدخلان: شمالي وجنوبي؛ ويتألف من طابقين استعمل الطابق السفلي منه للخزين وقاعات للحرس أما الطابق الثاني فلم يكتمل بناؤه لأن هركانوس الذي قام ببنائه انتحر بسبب تهديد الجيش السلوقي للمنطقة.

يتميز القصر بالتماثيل التي تعلوه منها، لنسور وأُسود بعضها متقابل وبعضها متدابر.لتدل على قوة هركانوس .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى