التعذية والصحةالطب والحياة

أعراض وأسباب حصوات المرارة

حصوات المرارة هي أجسام شبيهة بالحجارة، تتطور في المرارة أو القنوات الصفراوية، وهو نظام يشبه الأنابيب داخل الكبد، يمكن أن تراوح حصوات المرارة بشكل كبير في الحجم، من حبيبات الرمل الصغيرة إلى أشياء بحجم كرة الغولف.

ومن المعروف أن الحصوات الصغيرة غالباً ما تسبب مشكلة أكبر من الأخرى الكبيرة، هذه حصوات يمكن أن تترك المرارة وتعلق في أجزاء أخرى. وتميل الحصوات الكبيرة إلى البقاء بهدوء في المرارة. ومن المهم أن تعرف أن العديد من الأشخاص الذين يعانون من حصوات المرارة لا يزعجهم أبداً وقد لا يعرفون أن الحصوات موجودة حتى، وفي هذه الحالات لا حاجة للعلاج.

تتكون حصوات المرارة من مواد صلبة في جسمك، وهناك نوعان:

الكولسترول: يتكون من مواد دهنية في الدم، هذه هي أكثر أنواع حصوات المرارة شيوعاً.

أحجار الصباغ (مصنوعة أساساً من البيليروبين): يتم تكوين هذه المادة عندما تتحلل خلايا الدم الحمراء في الكبد، يمكن أن يتسرب الكثير من البيليروبين إلى مجرى الدم، ويتسبب في تحول الجلد والعينين إلى اللون الأصفر المعروف باسم اليرقان.

تميل حصوات المرارة المكونة من الكوليسترول إلى أن تكون خضراء اللون، من الشائع أن تكون حصوات المرارة مصنوعة من الكوليسترول أكثر من الأنواع الأخرى من الحصوات.

تلعب المرارة دورا رئيسيا فى جسم الإنسان، حيث أنها تخزن الصفراء التى تنتج من الكبد، ويلعب النظام الغذائى دورا كبيرا فى صحة المرارة والقيام بدورها، وهناك بعض الأسباب الشائعة فى التهاب المرارة أو إصابتها بالحصوات من أبرزها:
1 زيادة الوزن وتراكم الدهون.

2 الآثار الوراثية.

3 النظام الغذائى الخاطئ الذى يسبب إصابة المرارة بالحصوات .

كيف يمكنك أن تعرف إذا كان لديك حصى فى المرارة؟

الناس الذين يعانون من ‘حصوات المرارة’، سوف يعانون من بعض الآلام أبرزها :

1 ألم حاد فى منتصف الجزء العلوى من البطن ، وسيكون الألم فى معظمه حادا ومتكررا.

2 هناك شعور ثابت من الغثيان والقيء فى بعض الحالات.

3 كما يعانى المتضرر من الحمى وقشعريرة، والتى غالبا ما تشير إلى أن العدوى تزداد سوءا، ولون البول ‘مصفر’ داكن

الأطعمة التى يجب تجنبها فى حصى فى المرارة

ومن المفترض أن يتجنب الأطعمة الغنية بالدهون مثل الأطعمة المقلية واللحوم ذات المحتوى المرتفع من الدهون ومنتجات الألبان، ثم الشيكولاتة والزيوت، مثل زيت جوز الهند وكذلك المشروبات الغازية.

الأطعمة المفيدة للمرارة

ينصح بإضافة الأطعمة الخفيفة والعضوية إلى النظام الغذائي الخاص بك ، ويتم طبخها على البخار أو شكل الخام ولكن قليلا من الدهون أمر ضرورى،مثل الأفوكادو، والبابايا والتفاح والبطاطا الحلوة والبصل والأسماك مثل سمك السلمون.

الحصاة الصفراوية[1][2] أو حصيات المرارة[3] (بالإنجليزيةCholelithiasis)‏ هي حصاة تتشكل داخل المرارة كالتحجير من مكونات الصفراء، التحصي (تشكل الحصاة) الذي يحصل داخل المرارة يسمى بالتحصي الصفراوي. الحصاة الصفراوية تتشكل داخل المرارة، ولكن من الممكن ان تنتقل بعيدا إلى اجزاء اخرى من السبيل الصفراوي، كالقناة المرارية، القناة الصفراوية، القناة البنكرياسية، أو الامبولة الكبدية البنكرياسية. نادرا في حالات الالتهاب الشديد الحصاة قد تنحت خلال المرارة إلى الامعاء الملتصقة تسبب انسداد يسمى علوص الحصاة الصفراوية.[4] وجود الحصاة في المرارة قد يؤدي إلى التهاب المرارة الحاد،[5] وهو حالة التهابية تتمثل باحتباس الصفراء داخل المرارة وغالبا بسبب عدوى ثانوية بواسطة الكائنات الدقيقة في الامعاء، في الغالب الاشريكية القولونية، الكليبسيلا، الأمعائية، والعصوانية.[6] وجود الحصاة في اجزاء اخرى من السيل الصفراوي، قد تؤدي إلى انسداد القنوات الصفراوية، مما قد يؤدي إلى ظروف خطيرة مثل، التهاب الاقنية الصفراوية الصاعد، و التهاب البنكرياس، اي من هذه الحالات يمكن ان يكون مهدد للحياة ولذلك يمكن اعتبارهم حالات طبية طارئة.

يشار وجود حصاة في المرارة باسم تحص صفراوي. إذا هاجرت حصاة من المرارة إلى القنوات الصفراوية، يشار لهذه الحالة على أنها تحصي قناة الصفراء. وكثيرا ما يصاحب تحصي قناة الصفراء انسداد القنوات الصفراوية، وهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى التهاب الأقنية الصفراوية التصاعدي الحاد، وهي عدوى خطيرة في القناة الصفراوية. يمكن للحصاة المرارة التي توجد في أمبولة فاتر عرقلة إفرازات البنكرياس ، والذي بدوره يمكن أن يؤدي إلى التهاب البنكرياس .

حصاة المرارة يمكن ان تختلف في الحجم والشكل من صغيرة مثل حبة الرمل إلى كبيرة مثل كرة الغولف.[7] والمرارة قد تحتوي على حجر كبير واحد أو عدة احجار صغيرة. Pseudoliths، يشار إليها أحيانا باسم الحمأة، وهي إفرازات سميكة قد تكون موجودة داخل المرارة، إما وحدها أو مشتركة مع حصاة متكونة بشكل كامل. الاعراض السريرية مشابهة لتلك في التحص صفراوي . ويتأثر تكوين الحصى في المرارة بالعمر والنظام الغذائي والعرق.[8] وعلى أساس تكوينها، حصى المرارة يمكن تقسيمها إلى الأنواع التالية: حجارة الكولسترول حجارة الكولسترول تختلف من الأصفر الفاتح إلى اللون الأخضر الداكن أو البني أو الطباشير البيضاء وهي بيضاوية، وعادة الواحدة تتراوح ما بين 2 و 3 سم، كل واحدة غالبا يوجد في منتصفها بقعة صغيرة دا كنة. لتصنيفها على هذا النحو، يجب أن تكون على الأقل 80٪ من وزنها كولسترول (أو 70٪، وفقا لنظام التصنيف اليابانى).[9] حجارة الصبغات السوداء حجارة الصبغات صغيرة وداكنة وتشمل البيليروبين (صبغة بوليمرالبيليروبين الغير قابل للذوبان) و أملاح الكالسيوم (فوسفات الكالسيوم) التي توجد في الصفراء، وعادة ما تكون سوداء ومتعددة. تحتوي على أقل من 20٪ من الكوليسترول (أو 30٪، وفقا لنظام تصنيف الياباني).[9] الأحجار المختلطة ( حجر بني الصبغة) حصاة مختلطة مكونة من 20-80٪ كوليسترول (أو 30-70٪، وفقا لنظام التصنيف اليابانى).[9] المكونات الأخرى الشائعة هي كربونات الكالسيوم، بالميتات الفوسفات، البيليروبين وغيرها من اصباغ الصفراء (بيليروبينات الكالسيوم، وبالميتات الكالسيوم، وستيرات الكالسيوم). بسبب ارتفاع نسبة الكالسيوم داخلها، فإنها غالبا ما تكون مرئية بواسطة الأشعة السينية .الحصوات الكاذبة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى