تاريخ ومعــالمسفر وسياحة

السياحة في جزر البهاما

جزر البهاما مفتوحة حالياً للمسافرين، الذين ليس لديهم متطلبات الحجر الصحي (على الرغم من أن الأشخاص غير الملقحين سيحتاجون إلى إجراء اختبار “كوفيد 19” عند الدخول).تقع هذه البقعة الاستوائية على بعد 80 كيلومترًا من فلوريدا، وتضم 700 جزيرة وأكثر من 2000 جزيرة صغيرة منتشرة عبر المحيط الأطلسي والبحر الكاريبي.

جزر البهاما

كانت الجزر ذات يوم ملاذًا للقراصنة، وأصبحت اليوم ملعباً للأثرياء والمشاهير وهواة الصيد على مستوى عالمي وركوب القوارب والغوص والإبحار. عند السفر إلى جزر البهاما، لا يمكمن تفويت زيارة الأماكن السياحية الآتية.

“أتلانتس باراديس”

يسيطر هذا المنتجع المليء بالحيوية

يسيطر هذا المنتجع المليء بالحيوية على أفق جزيرة “باراديس”، ويعيد إنشاء أسطورة “أتلانتس”، وذلك في فندق فاخر ومجمع ترفيهي و”أكواريوم” وحديقة مائية… إنه أحد أفضل المنتجعات في جزر البهاما. هناك، يحصل النزلاء على دخول بالمجان إلى مدينة “أكوافنتشر” التي تبلغ مساحتها 141 فدّاناً. يعد قضاء يوم في هذا المكان المائي غريب الأطوار أحد أشهر النشاطات التي يمكن القيام بها في الجزيرة؛ انطلق في المنزلقات عالية السرعة مثل Leap of Faith، أو اسبح في أكثر من 20 منطقة سباحة، أو استلقي على طول Lazy River Ride.في الموائل البحرية في أتلانتس جزر البهاما، تسبح أسماك القرش ذات الرؤوس المطرقة وسمك أبو سيف…

ناسو

واحدة من أكثر موانئ السفن السياحية

واحدة من أكثر موانئ السفن السياحية شهرة في منطقة البحر الكاريبي، “ناسو”، التي لا تزال قادرة على جذب الزائرين إلى الرمال البيض لشاطئ “كيبل”، وإلى استكشاف المحلات التجارية والمطاعم والمتاحف والمباني الاستعمارية الملونة في وسط المدينة و”باي ستريت” وشراء الهدايا التذكارية في سوق “ناسو سترو”.

على بعد رحلة قصيرة بالطوف من “ناسو”، يمكن لعشاق الحيوانات مواجهة الدلافين في رحلة ليوم واحد إلى جزيرة “بلو لاجون”. إلى ذلك، تعد حدائق “أرداسترا” وحديقة الحيوانات ومركز الحفظ أمكنة ممتعة للزيارة من قبل العائلات، مع التعرّف إلى الأنواع المهددة بالانقراض وسط أربعة أفدنة من الحدائق الاستوائية.

جزيرة هاربور

السياحة في جزر البهاما

تقع جزيرة “بريتي هاربور” شمال شرقي “إليوثيرا”، وهي كانت لفترة طويلة ملاذًا للأثرياء والمشاهير؛ يعرفها السكان المحليون باسم “بريلاند”، وهي واحدة من أقدم المستوطنات في جزر الباهاما، فضلاً عن موقع أول برلمان لجزر البهاما.

استقر الموالون الإنجليز هنا في القرن الثامن عشر، وأكواخهم الريفية اللطيفة الملونة بألوان الباستيل تستحضر حقبة ماضية في بلدة “دنمور” حيث تسود عربات الجولف في الشوارع الضيقة.

الأنشطة السياحية في جزر البهاما | مجلة سيدتي

لكن جزيرة “هاربور” تقدم أكثر من منازل ريفية لطيفة وتاريخ غني؛ تعد شواطئها ذات الرمال الوردية الخلابة من بين أجمل الشواطئ في منطقة البحر الكاريبي، ومنتجعاتها الأنيقة تجذب المسافرين المميزين من جميع أنحاء العالم. تشتمل الأنشطة الشعبية التي يمكنك القيام بها هناك على: الغوص وصيد السمك والسباحة…

جزر البهاما أو رسميًا كومنولث جزر البهاما (بالإنجليزيةThe Bahamas)‏ هو بلد ناطق بالإنكليزية ويتألف من 29 جزيرة و661 من الجزر الصغيرة المنخفضة و2387 من الجزيرات (الصخور). تقع الجزر في المحيط الأطلسي شمالي كوبا وهسبانيولا (جمهورية الدومينيكان وهايتي) وشمال غربي جزر تركس وكايكوس وإلى الجنوب الشرقي من الولايات المتحدة الأمريكية (أقرب إلى ولاية فلوريدا). تبلغ مساحتها الإجمالية 13939 كم2 (5382 ميل مربع وهي بذلك أكبر قليلاً من ولايتي كونيتيكت ورود آيلاند مجتمعتين) ويقدر عدد سكانها بنحو 330,000 وعاصمتها ناساو. جغرافياً تقع جزر البهاما في نفس سلسلة جزر كوبا وهيسبانيولا وجزر تركس وكايكوس، عادة ما تشير تسمية البهاما إلى الكومنولث وليس للسلسلة الجغرافية.

سكان باهاماس الأصليون هم التاينو الأراواكيون. كما كانت الجزر أول موطئ قدم لكولومبوس في العالم الجديد عام 1492. على الرغم من أن الإسبان لم يستعمروا المستعمرة أبداً إلا أنهم نقلوا سكان الجزيرة الأصليين إلى جزيرة هسبانيولا كعبيد. هجرت معظم الجزر بين (1513-1650) وذلك عندما استوطن المستعمرون البريطانيون من برمودا جزيرة إلوثيرا.

أصبحت جزر باهاماس من مستعمرات التاج في 1718 حيث حد البريطانيون من القرصنة. بعد حرب الاستقلال الأمريكية انتقل الآلاف من الموالين لبريطانيا والأفارقة المستعبدين إلى جزر البهاما وأقاموا اقتصاد المزارع. ألغيت تجارة الرقيق في الإمبراطورية البريطانية في 1807 حيث استقر العديد من الأفارقة الناجين من سفن العبيد المحررة على يد البحرية الملكية في جزر باهاماس خلال القرن التاسع عشر. ألغي الرق نفسه في عام 1834 حيث يشكل المتحدرون من أصل أفريقي الجزء الأكبر من سكان جزر البهاما اليوم.

أصل اسم “جزر باهاماس” غير واضح. يمكن أن يعود إلى اللغة الإسبانية (“البحار الضحلة”) أو إلى تسمية السكان الأصليين لجزيرة غراند بهاما “با-ها-ما” أي (الأرض الوسطى العليا الكبيرة).[8]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى