التعذية والصحةالطب والحياة

أعراض ارتفاع نسبة الكرياتين في الدم

تعدّ زيادة الكرياتين أو الكرياتينين (بالإنجليزية: Creatinine) مؤشرًا على وجود مشكلة صحيّة في عمل الكلى، وتختلف الأعراض الظاهرة على المصاب بحسب سبب الارتفاع.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية


يعرف الكرياتينين (بالإنجليزية: Creatinine) على أنه المركب الناتج عن عمليات الأيض في العضلات والذي عادة ما يتم تصفيته من الدم والتخلص منه عن طريق الكلى.

تتراوح مستويات الكرياتينين الطبيعية في الدم ما بين 60-110 مايكرومول / لتر للذكور، وما بين 45-90 مايكرومول/ لتر للإناث. ومنذ أن كانت الكلى المسؤول الأول عن الحفاظ على مستوى الكرياتينين ضمن المعدل الطبيعي، فإن ارتفاع الكرياتينين في الدم (بالإنجليزية: High Creatinine) يدل على وجود خلل ما في وظائف الكلى.

أعراض ارتفاع الكرياتينين

أعراض ارتفاع الكرياتينين في الجسم تعتمد بشكل أساسي على السبب الكامن وراء الإصابة، وهي على النحو الاتي:

. أعراض ارتفاع الكرياتينين الناتج عن التسمم بالأدوية

هذه الأعراض تشمل كل مما يأتي:

تراكم السوائل وبالأخص في الجزء السفلي من الجسم.

التبول بكميات قليلة.

الشعور بالضعف والتعب.

الارتباك.

الغثيان.

ضيق في التنفس.

عدم انتظام نبضات القلب.

ألم في الصدر

عدوى الكلى يعدّ التهاب الحويضة والكلية (بالإنجليزية: Pyelonephritis) أو عدوى الكلى (بالإنجليزية: kidney infection) أحد أنواع عدوى المسالك البوليّة (بالإنجليزية: Urinary tract infection) واختصارًا UTI، والتي غالبًا ما تبدأ بالأجزاء السفلية للجهاز البوليّ كالمثانة، لتنتقل منها إلى الأجزاء العلوية كالكلى، وقد تصيب إحدى الكليتين أو كلاهما، ويمكن القول أنّ أغلب حالات العدوى ناجمة عن الإصابة بالفيروسات أو البكتيريا، وتختلف أعراض الإصابة بهذا النوع من العدوى باختلاف عمر المصاب، وتشمل الأعراض ما يأتي:

كثرة التبوّل.

المعاناة من الألم عند التبول.

تغير رائحة البول للرائحة الكريهة.

تغير لون البول إلى الأصفر الغامق. ظهور دم في البول.

عكورة البول. الحمّى والقشعريرة.

الغثيان والتقيؤ.

ألم في الظهر، أو على جانب الجسم، وقد يتركز الألم في منطقة أعلى الفخذ أو المغبن.

أعراض ارتفاع الكرياتينين الناتج عن التهاب كبيبات الكلى

وهي إصابة قد ينتج عنها ارتفاع مستوى الكرياتينين في الدم، وتكون الأعراض كالاتي:

ارتفاع ضغط الدم.

وجود دم في البول.

بول رغوي.

احتباس السوائل في الوجه واليدين والقدمين.

ارتفاع ضغط الدم
يؤثر ارتفاع ضغط الدم بشكلٍ مباشر في الكلى، إذ يؤدي إلى تضرّر وضعف الأوعية الدمويّة حول الكلى، وبالتالي التأثير في وظائف الكلى والتسبّب بارتفاع نسبة الكرياتين في البول، حيثُ تؤدي الإصابة بارتفاع ضغط الدم إلى ارتفاع قوة ضغط الدم على جدران الأوعية الدمويّة للشرايين في الجسم بدرجة كبيرة تؤدي إلى تضرّرها، وفي الحقيقة لا يُصاحب ارتفاع ضغط الدم أي أعراض وقد تُكتشف الإصابة به من خلال إجراء الفحوصات الروتينيّة. أعراض ارتفاع الكرياتينين الناتج عن أمراض القلب

تعد الإصابة بأمراض القلب أحد أسباب ارتفاع مستوى الكرياتينين في الجسم، وتترافق مع هذه الأعراض:

ألم في الصدر.

ضيق في التنفس.

تسارع نبضات القلب.

الشعور بالضعف العام والتعب.

أعراض مشابهة للإصابة بالجلطة.

انسداد المسالك البولية
قد تؤدي الإصابة بانسداد المسالك البوليّة إلى الإصابة باستسقاء الكلى (بالإنجليزية: Hydronephrosis)، وذلك نتيجة تراكم البول في الكلى وعدم القدرة على تصريفه، وقد يحدث الانسداد نتيجة الإصابة ببعض الأورام، أو حصى الكلى، أو تضخّم البروستات، وقد يُستدلّ على انسداد الحالب بملاحظة تغيّر طبيعة عادات التبوّل لدى الشخص المصاب، ومن أعراض انسداد المسالك البوليّة التي قد تظهر على الشخص المصاب ما يأتي:[٧] خروج دم مع البول. صعوبة التبوّل. التقطير البوليّ نتيجة ضعف جريان البول. الحاجّة الملحّة للتبوّل خصوصًا أثناء النوم أو ما يُعرَف بالتبوّل الليليّ المتكرّر (بالإنجليزية: Nocturia). الشعور بعدم القدرة على تفريغ المثانة. انخفاض معدّل التبوّل خصوصًا في حال انسداد إحدى الكليتين فقط، أمّا عند انسداد مجرى الكليتين فقد يكون له تأثير أكبر في طرح البول.

أعراض ارتفاع نسبة الكرياتين في الدم -صحيفة هتون الدولية

الكرياتينين (من kreas اليونانية، والجسد) هو منتج مشتق إما من فوسفات الكرياتين في العضلات، أو من الكرياتين بشكل مُباشر بتحفيز غير إنزيمي، وينتج عادة بمعدل ثابت إلى حد كبير من قبل الجسم (اعتمادًا على كتلة العضلات). كيميائيًا، الكرياتينين هو مشتق دوري للكرياتين. الكرياتينين هو أساسًا يستخلص من الدم عن طريق الكلى، على الرغم من وجود كمية صغيرة تفرز بنشاط عن طريق الكلى في البول. ويقل أو ينعدم الاستيعاب الأنبوبي للكرياتينين، إذا كانت التصفية في الكلى بها خلل فَترتفع مستوياته في الدم. ولذلك، يمكن استخدام مستويات الكرياتينين في الدم والبول لحساب نقاء الكرياتينين (CrCl)، مما يعكس معدل الترشيح الكبيبي (GFR). ومعدل الترشيح الكبيبي مهم سريريًا لأنه مقياس لوظيفة الكلى. ومع ذلك، في حالات الفشل الكلوي الحاد، سوف يكون معدل نقاء الكرياتينين “مبالغة فيه” لأن الإفراز النشط للكرياتينين سوف تستأثر بجزء أكبر من الكرياتينين الإجمالية التي تم تطهيرها. الحمض الكيتوني، والسيميتيدين والميثوبريم يقللون إفراز الكرياتينين الأنبوبي، وبالتالي زيادة دقة التقديرات لمعدل الترشيح الكبيبي، ولا سيما في علاقتها بالفشل الكلوي الحاد. (في غياب الإفراز، الكرياتينين يتصرف مثل الينولين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى