التعذية والصحةالطب والحياة

فيتامين سي يقلل المعاناة من البرد

في فصل الشتاء، يبدو أن الإصابة نزلات البرد أمر لا مفر منه، في حين أن هناك احتياطات مختلفة يمكن للشخص أن يتخذها لمنع السعال والبرد، تلعب وجباتنا الغذائية دورًا مهمًا أيضًا، ما نأكله وكيف نأكل يمكن أن يمنعنا من الإصابة بأمراض مختلفة، هناك بالطبع أنواع مختلفة من الأنظمة الغذائية التي يمكن للشخص اتباعها لتناسب احتياجاته، ولكن أهم نقطة يجب تذكرها هي أنه يجب عدم نسيان تضمين جرعة جيدة من الفيتامينات والمعادن كل يوم، وفقا لما نشره موقع ” food-ndtv”.

فيتامين سى

وفقًا لدراسة أجرتها جامعة هلسنكي في فنلندا، فإن تناول جرعات أكبر من فيتامين سي قد يساعد بشكل كبير في تقليل مدة العدوى الفيروسية، الفوائد الصحية العديدة للفيتامينات ليست شائعة، لقد سمعنا عنها من خبراء الصحة وكذلك من الآباء والأقارب فيتامين سي هو أحد أهم الفيتامينات التي تعمل على العجائب في منع الالتهابات، إنه مصدر كبير لمضادات الأكسدة وكذلك يساعد في محاربة الجذور الحرة الضارة ويعزز المناعة، وأظهرت النتائج أن الأشخاص الذين تناولوا ستة إلى ثمانية جرامات من فيتامين سي يوميًا أثناء معاناتهم من البرد ساعدتهم على تقليل مدته وقال الباحثون إن تناول فيتامين سي لا يقلل من متوسط ​​الإصابة بنزلات البرد في عموم السكان، لكنه يقلل من عدد نزلات البرد لدى الأشخاص النشطين بدنيًا إلى النصف.

فاكهة حمضية

قال المؤلف الرئيسي هاري: “نظرًا للتأثير المستمر لفيتامين سي على مدة نزلات البرد ، وسلامته وتكلفته المنخفضة، سيكون من المجدي لمرضى البرد العادي اختبار ما إذا كان فيتامين سي العلاجي ثمانية جرامات يوميًا مفيدًا لهم”. وأضاف في الورقة المنشورة في مجلة Nutrients: “يجب أن تبدأ الجرعات الذاتية لفيتامين سي في أسرع وقت ممكن بعد ظهور أعراض نزلات البرد حتى تكون أكثر فاعلية”

 تشمل الأطعمة التي تحتوي على مصدر جيد لفيتامين سي الفلفل الحلو والخضروات الورقية الداكنة وفاكهة الكيوي والبروكلي والتوت والفواكه الحمضية والطماطم والبازلاء والبابايا، لقد وجدت العديد من الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن فيتامين سى  يمنع ويخفف بشكل كبير من الالتهابات التي تسببها البكتيريا والفيروسات والطفيليات المتنوعة ومع ذلك ، فإن الأهمية العملية لفيتامين سى  في حالات العدوى التي تصيب الإنسان لم تُعرف بعد.ةبالنسبة للدراسة ، قام الفريق بتحليل تجربتين عشوائيتين بحثت في تأثير جرعتين من فيتامين سي على مدة نزلات البرد، وأظهرت النتائج أن الأشخاص الذين تناولوا ستة جرامات في اليوم من فيتامين سي قللوا مدة البرد بنسبة 17 % ، بينما قللت جرعة الثمانية جرامات في اليوم مدة البرد بنسبة 19 %.

فيتامين سي أو فيتامين ج (بالإنجليزيةVitamin C)‏، هو فيتامين يوجد في عدد من الأطعمة المتنوعة ويتم بيعه كذلك كمكمل غدائي.[1] يسمى فيتامين سي أيضًا بحمض الاسكروبيك ويستخدم لمنع وعلاج مرض الأسقربوط.[1] يعتبر أيضًا أحد أنواع الفيتامينات الهامة لصحة الإنسان وبعض أنواع الحيوانات لأنه يساعد على إعادة نمو أنسجة وإنتاج إنزيمات النواقل العصبية.[1][2] فيتامين سي أيضًا مطلوب في أداء العديد من الإنزيمات اللازمة لوظائف الجهاز المناعي.[2][3] يعمل أيضًا كمضاد أكسدة.[4] لايوجد أي دليل حاليًا على أن فيتامين سي يمنع من الزكام.[4][5] بالمقابل فإنه يوجد بعض الدراسات التي تثبت أن الجرعات المنتظمة من فيتامين سي ممكن أن يقلل فترة الزكام.[6] ليس واضح ماإذا كانت المكملات الغذائية لهذا الفيتامين مؤثرة على أضرار السرطان أوالخرف أو أمراض القلب والأوعية الدموية.[7][8] من الممكن أخذ جرعات فيتامين سي عن طريق الفم أو عن طريق الحقن.[1] يؤخذ فيتامين سي بجرعات معتدلة.[1] من المحتمل أن تسبب الجرعات الزائدة منه مشاكل بالجهاز الهضمي وصداع واضطراب بالنوم أو إحمرار الجلد.[1][5] يعتبر أخذ الجرعات الموصى بها أيضًا آمن للمرأة الحامل.[9] أوصت الأكاديمية الوطنية الأمريكية للطب بعدم أخذ جرعات كبيرة من فيتامين سي.[2] تم اكتشاف فيتامين سي في عام 1912 وعُزل عام 1928. كان أول فيتامين يتم إنتاجه كيميائيًا في عام 1933.[10]

يوجد هذا العنصر ضمن قائمة الأدوية الأساسية النموذجية لمنظمة الصحة العالمية ويعتبر أكثر الأدوية تأثيرًا الذي يحتاجه النظام الصحي.[11]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى