تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

درب زبيدة.. أشهر طرق الحج القديمة

يعد درب زبيدة واحداً من أشهر طرق الحج في العالم الإسلامي حتى قيام الدولة العثمانية، فقد تراجعت أهمية هذا الدرب نتيجة ازدياد أهمية طريق الحج الشامي، إلا أن درب زبيدة يعد شاهداً على تحولات حضارية وثقافية، ومن هنا أهميته الاستثنائية، خصوصاً مع وجود آثار خدمية لهذا الدرب ما زالت قائمة إلى اليوم، ومرشحة لتصنيفها في قائمة التراث العالمي بمنظمة اليونيسكو.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

درب زبيدة.. أشهر طرق الحج القديمة -صحيفة هتون الدولية
استخدم منذ عقود لنقل حجاج بيت الله الحرام من العراق وبعض أجزاء منطقة الشام إلى الديار المقدسة.
هو درب زبيدة الشهير “طريق الحج الكوفي” الممتد من مدينة الكوفة في العراق مروراً بشمال المملكة بمحاذاة محافظة رفحاء بمنطقة الحدود الشمالية – وهي أولى المحافظات السعودية التي تقع على هذا الطريق – وصولاً إلى مكة المكرمة.
درب زبيدة.. أشهر طرق الحج القديمة -صحيفة هتون الدولية

ويشقّ هذا الدرب طريقه نحو الجنوب الغربي، عبر الصحراء إلى المدينة ومكة المكرمة، بطول يزيد على 1400 كلم، في أراضي المملكة، حيث يمر بخمس مناطق في المملكة هي: مناطق الحدود الشمالية، وحائل، والقصيم، والمدينة المنورة، مكة المكرمة، وأدرج الدرب ضمن مشاريع برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري للمملكة، الذي تنفذه الهيئة،ضمن مبادراتها في برنامج التحوّل الوطني.
وبلغ درب زبيدة ذروة ازدهاره خلال الخلافة العباسية (132هـ – 656هـ / 750م – 1258م)، حيث كان من أهم طرق الحج والتجارة إبان تلك الحقبة، وينسب إلى السيدة “زبيدة” زوج الخليفة هارون الرشيد، التي أسهمت في عمارته.
درب زبيدة.. أشهر طرق الحج القديمة -صحيفة هتون الدولية

ويوجد فيه 27 محطة رئيسة، ما بين كل محطة ومحطة نحو 50 كم، ومثلها محطات ثانوية، أو استراحة وهي استراحات تقام بين كل محطتين رئيستين، إضافة للمنازل والمرافق الأخرى المقامة على امتداد الطريق، كما وضعت علامات على الطريق لإرشاد الحجاج في ذلك الوقت ووُضعت برك لجمع الماء بطريقة ذكية جداً وفي أماكن مختارة بعناية فائقة وبمسافات مدروسة ليستفيد منها الحجاج للتزود بالماء.
درب زبيدة.. أشهر طرق الحج القديمة -صحيفة هتون الدولية
وكان درب زبيدة من الطرق التجارية قبل الإسلام، وازدادت أهميته مع بزوغ فجر الإسلام، وبلغ ذروة ازدهاره في عصر الخلافة العباسية الأول، حيث أنشئت عليه المحطات والاستراحات، وتم تزويدها بالآبار والبرك والسدود والقصور والدور والخدمات المتنوعة. ونفذ مسار الطريق بطريقة علمية وهندسية فريدة، حيث رصفت أرضيته بالحجارة في المناطق الرملية، مع وجود علامات ومواقد توضع مساء على طريق زبيدة، وذلك ليهتدي بها المسافرون.
درب زبيدة.. أشهر طرق الحج القديمة -صحيفة هتون الدولية

ترميم برك درب الزبيدة … وكان ذلك في عهد الملك فيصل رحمه الله حيث قامت وزارة الزراعه والمياه بترميم البرك الموجودة على طريق درب زبيدة للحفاظ عليها من العوامل الزمنية والطبيعية ليستفيد منها سكان البادية وأيضا لإعتبارها برك أثرية تشهد على الطريق القديم وعلى العناء والمشقة التي كان يبذلها الحجيج سعيا لطب الغفران من الله ، ليس هذا فقط بل قامت وزارة الزراعة بالسير على خطى السيدة زبيدة بأن قامت بصنع برك جديدة على الطريق ولكن بالوسائل الحديثة.
درب زبيدة.. أشهر طرق الحج القديمة -صحيفة هتون الدولية

درب زبيدة، ينسب هذا الدرب إلى زبيدة بنت جعفر بن ابي جعفر المنصور، يبدأ من الكوفة حتى مكة المكرمة. يعد هذا الطريق من أهم طرق الحج والتجارة خلال العصر الإسلامي، وقد اشتهر باسم « درب زبيدة » نسبة إلى السيدة زبيدة زوج الخليفة هارون الرشيد، التي اسهمت في عمارته فكان أن خلد ذكرها على مر العصور. وقد استخدم هذا الطريق بعد فتح العراق وانتشار الإسلام في المشرق، وأصبح استخدامة منتظماً وميسوراً بدرجة كبيرة، إذ تحولت مراكز المياة وأماكن الرعي والتعدين الواقعة عليه إلى محطات رئيسية. وفي العصر العباسي، أصبح الطريق حلقة اتصال مهمة بين بغداد والحرمين الشريفين وبقية أنحاء الجزيرة العربية.وقد أهتم الخلفاء العباسيون بهذا الطريق وزودوه بالمنافع والمرافق المتعددة، كبناء احواض المياه وحفر الآبار وإنشاء البرك وإقامة المنارات وغير ذلك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى