التعذية والصحةالطب والحياة

#التوتر العصبي وتأثيره على الجسم

#يُعاني العديد من الأشخاص من #التوتر والقلق خلال فترة حياتهم، وعادةً ما يُعرّف التوتر بأنهُ زيادة في الضغط يوضع على العقل أو الجسم، ويمكن أن ينتج الشعور بالتوتر نتيجة التعرّض لحدث مؤلم أو موت قريب، وعلى المدى القصير فإن التوتر يُساعد في التغلب على المواقف الخطيرة، وعادةً ما يُعطي الأشخاص حوافز للقيام بأشياء أخرى، ولكن إذا بدأ التوتر بالتأثير على الحياة اليومية للشخص المُصاب فقد يشير ذلك إلى وجود مشاكل خطيرة، وقد يؤدي التوتر المُزمن على المدى البعيد إلى نتائج سلبية على صحة الإنسان، وإذا كان المريض غير قادر على التحكم بالتوتر وغير قادر على التحكم بالمخاوف فيُنصح بزيارة الطبيب.

أعراض التوتر العصبيّ

يؤثر التوتر العصبيّ على جميع جوانب الحياة، بما فيها العواطف، والسلوكيات، والقدرة على التفكير، بالإضافة إلى الصحة البدنية، ولأنّ كل شخص يتعامل مع التوتر بطريقة مختلفة، فإن الأعراض تختلف من شخص إلى آخر، وفي ما يأتي بيان لأعراض التوتر العصبيّ:

الأعراض العاطفية:

الإحباط، وتغيّر المزاج بشكل سريع، وسهولة الانزعاج من أبسط الأشياء.

اكتئاب، وعدم ثقة بالنفس.

تجنب الآخرين.

الشعور بالإرهاق.

مواجهة صعوبة في الاسترخاء وتهدئة العقل.

الأعراض الجسدية:

انخفاض الطاقة اليومية.

الأوجاع والآلام في العضلات.

زيادة احتمالية الإصابة بالعدوى.

طنين في الأذن.

ألم في الرأس.

تسارع نبضات القلب، وألم في الصدر.

فقد الرغبة الجنسية.

اضطراب في المعدة بما في ذلك إسهال، وإمساك، وغثيان.

أرق.

العصبية وهزّ الأقدام.

الشدّ على الفك بشكل كبير.

الأعراض الإدراكية:

قلق مُستمر.

أفكار مُتسرعة.

يُعاني الشخص المُصاب من النسيان المُتكرّر والفوضى في حياتهِ.

عدم القدرة على التركيز.

عدم القدرة على إعطاء أحكام صحيحة .

التشاؤم.

الأعراض السلوكية:

تغيّرات في الشهية ، إما فرط الشهية، أو فقدان الشهية.

تجنّب حمل المسؤولية.

زيادة شرب الكحول والسجائر.

زيادة السلوكيات العصبية مثل قضم الأظافر.

أضرار التوتر العصبي على الصحة

بعد معرفة أعراض التوتر العصبي وأعراض الضغط العصبي، من المهم معرفة أنه لا يُعد التوتر العصبي أمرًا خطير في حالة حدوثه بشكل نادر، ولكن في حالة استمراره وتكرره، فيمكن أن يؤدي إلى مشكلات صحية خطيرة، وأبرزها:

مشاكل الصحة العقلية، مثل: الاكتئاب، والعزلة، واضطرابات الشخصية.

أمراض القلب والأوعية الدموية، مثل: ارتفاع ضغط الدم، وعدم انتظام ضربات القلب، والنوبات القلبية، والسكتة الدماغية.

السمنة واضطرابات الأكل الأخرى، مثل: النحافة المفرطة التي تُسبب ضعف الجسم.

مشكلات الدورة الشهرية: يُمكن أن تُعاني المرأة من اضطرابات الدورة الشهرية نتيجة التوتر العصبي.

المشكلات الجنسية، مثل: ضعف الانتصاب، وسرعة القذف لدى الرجال، وفقدان الرغبة الجنسية، وخلل الهرمونات.

مشكلات الجلد والشعر، مثل: حب الشباب، والصدفية، والأكزيما، وفقدان الشعر الدائم.

مشكلات الجهاز الهضمي، مثل: الارتجاع المعدي المريئي، والتهاب المعدة، والتهاب القولون التقرحي، والقولون العصبي

#التوتر العصبي وتأثيره على الجسم -صحيفة هتون الدولية-

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى