تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

قلعة البثنة تروي فصولاً من تاريخ المنطقة

على بعد 13 كيلومترا إلى الغرب من إمارة الفجيرة، وبين سلسلة جبال على جانبي وادي حام الممتد من الفجيرة حتى وادي السيجي، تقبع قلعة البثنة التاريخية، لتروي جدرانها التي لا تزال شامخة تاريخاً من الحروب والمعارك التي دارت في نهايات القرن الثامن عشر وبدايات القرن التاسع عشر.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية
قلعة البثنة تروي فصولاً من تاريخ المنطقة -صحيفة هتون الدولية-

وتعدّ قلعة البثنة ثاني أضخم القلاع في إمارة الفجيرة، مطلة على واحاتها الخضراء، حيث شيّدت القلعة على تلة نبع ماء، كانت تجري مياهها في الوادي، لتروي البساتين الممتدة على مسافة 4 كيلومترات. وتعكس قلعة البثنة بآثارها وموجوداتها سجلاً حافلاً بالنضال منذ فجر التاريخ، حيث كانت منطلقاً لحماية الأهالي من غزوات الاستعمار البرتغالي.
قلعة البثنة تروي فصولاً من تاريخ المنطقة -صحيفة هتون الدولية-

تأتي شهرة القلعة، من شكلها المعماري الفريد، وحالتها الجيدة من حيث البناء، إلى جانب موقعها المتميز، كما أنها تقع في منطقة تعد المدخل الرئيسي لإمارة الفجيرة. لذا فقد اهتم بها الشيوخ اهتماماً 
كبيراً، نظراً لدورها الخطير في حماية الإمارة من غزوات الأعداء، 
ولهذا بنيت القلعة لتكون بمثابة الحصن الحصين للأمارة .
قلعة البثنة تروي فصولاً من تاريخ المنطقة -صحيفة هتون الدولية-

بنيت القلعة عام 1735 على يد ” قبائل الشرقيين” حكام إمارة الفجيرة؛ إذ كانت تشكل موقعا دفاعياً حصينا وخطّ صدٍّ أمامي من الناحية الاستراتيجية، كما لطالما كانت البثنة قديماً بمثابة عاصمة لإمارة الفجيرة، حيث أدت دورا كبيرا في صد غزوات الأعداء وحماية الفجيرة وأهلها من المهاجمين والغزاة.
قلعة البثنة تروي فصولاً من تاريخ المنطقة -صحيفة هتون الدولية-

تصميم المبنى الرئيسي في القلعة يتخذ شكلاً مخروطياً، ويتكون من 3 طوابق، ويمكن الدخول إلى الحصن ومنه إلى قاعة فسيحة يُطلق عليها “صحن القلعة” الذي يشكل بدوره قاعدة الحصن، وتنتشر في أعلاه 8 فتحات بشكل دائري تُغطي جميع الاتجاهات وتمثل نقاط ارتكاز لمدافع المحاربين وبنادقهم، كما تمكنهم من المراقبة من جميع الاتجاهات، ويساعدهم في ذلك الارتفاع الشاهق للقلعة والذي يصل إلى نحو 20 متراً عن الأرض.
قلعة البثنة تروي فصولاً من تاريخ المنطقة -صحيفة هتون الدولية-

وكانت القلعة قد تعرضت لأضرار في الأيام الأولى لحكم الشيخ محمد بن حمد الشرقي، ليتم ترميمها وإعادة بناء البرجين الرئيسين بالطين والحصى، ثم جرت عمليات ترميم مرة أخرى أوائل السبعينيات، ولا تزال القلعة التي بنيت من قوالب الطين المحروق متماسكة حتى اليوم، كما تم الانتهاء من ترميمها في سبتمبر/أيلول من عام 2012 مع بناء سور محيط بها.
قلعة البثنة تروي فصولاً من تاريخ المنطقة -صحيفة هتون الدولية-

وتعد قلعة “البثنة” من أكثر القلاع ثراء من حيث المكتشفات الأثرية، كالمدافن التي تم اكتشافها من قبل البعثة الفرنسية للآثار في تسعينيات القرن الماضي، ما أشار حينها إلى قرية أثرية متكاملة، وعُثر أيضاً على مواقع أثرية شبه متلاصقة تقع خلف القلعة، أما تاريخ هذه القرية الأثرية، فيعود إلى نهاية الألف الثاني وبداية الألف الأول قبل الميلاد.
قلعة البثنة تروي فصولاً من تاريخ المنطقة -صحيفة هتون الدولية-

قلعة البثنة ، تقع في قرية البثنة في إمارة الفجيرة في الإمارات العربية المتحدة.« قلعة البثنة » من أشهر القلاع المشهور في الفجيرة والتي كان لها دور في حماية المنطقة من المهاجمين الاستعماريين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى