زوايا وأقلاممشاركات وكتابات

همسة الغلس

تِلكَ النـجومُ هُنا يا هـمْسَةَ الغَـلَسِ

‏أيَّـانَ تُـلقِي فَـتِـيلَ الـشِّعرِ يقـتَبِسِ

‏يُملي عَليكِ فُــؤادٌ هــائمٌ شَّغِـفٌ

‏لَمْ يـَرْعَ إلَّا خَـيَالَ اللاحِـظِ النـَّعِـسِ

‏فَاتِنَتِي لم تجـيبي صَـــوتَ نبرتِها

‏إذْ تشتَكِي حَالَهَا مِن حَاجِـزٍ شَــرِسِ

‏ويلاهُ مَا زِلْـتُ في صَـدْرِي أُحَامِلُـهَـا

‏حتى التَّـلاقيَ بالأحـضَـانِ والنـَّـفَسِ

‏في ذلكَ الـفِـكرُ لا يَـبقَى بِمَـنْـزلِـهِ

‏سُكنَاهُ في سَلِسٍ يَنْسَابُ مِنْ سَلِسِ

‏أبْدُو عَلِيكِ وَفُوْكِ العَذْبُ مُنْقَبـِضُ

‏مُكْـتَنِزُ الشَّـهْدِ إنْ أمسَـسْهُ يَنْبَجِسِ

‏لا تَسْـتَـحِي كُلْــمَا قَـبـَّلتُ مَـعْـذِرَةً

‏ظمآنُ من جَـفْـوَةِ الأيامِ فالتَـمِـسِي

‏قُـولي أُحِـبُّكَ للـوِجْـدانِ أُغْـنِيَـةً

‏فالنَّبـْضُ فيها لِبـَوحي رَنةُ الجَـرَسِ

‏كمْ لـَذَّةٍ مِنْكِ تَشْـكُـو حَالَ خَـلْوَتِـها

‏أضْمَرْتِهَا في جَنَانِ الخائفِ الوَجِسِ

‏ما فَـازَ فِـيهَا رَجَـاءٌ حِـيْـنَ رَاوَدَهَـا

‏حَتى مَضَى في ظَلامِ الحَالمِ التَّعِسِ

‏عُـذْرِيـَّـةٌ في رِيَاضِ الـعِزِّ مُـشـرِقَـةٌ

‏أُمْنِـيَـةٌ أينَعَـتْ في الواقِـعِ اليَئِـسِ

الشاعر/ خالد جزاء العوفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى