تشكيل وتصوير

لوحة “Interchange” لدي كونغ

لوحة “Interchange” لدي كونغ

في عام 1955 تم الإنتهاء من لوحة Interchange والتي قام برسمها الفنان التجريدي وليم دي كونغ، وهى لوحة طبيعية تجريدية مثل فيها الفنان شعوره بقبح العالم والخيبه من الحروب، وهي لوحة زيتية مرسومة على قماش للرسم، وقد اشتق الرسام دي كونغ اسم اللوحة من اسم أحد الشوارع المجاورة لسكنه.

وتبلغ أبعاد اللوحة 200.7 × 175.3 سم (79.0 × 69.0 بوصة) واكتمل في عام 1955.

لوحة "Interchange" لدي كونغ

وقد بيعت اللوحة في عام 2019 بقيمة 300مليون دولار أمريكي كثاني أغلى لوحة في العالم لمالكها الحالي كينيث غريفين، وهو رائد أعمال من الولايات المتحدة الأمريكية.

 

لوحة "Interchange" لدي كونغ
لوحة “Interchange” لدي كونغ

الفنان والرسام وليم دي كونغ هو رسام أمريكي هولندي ولد في مدينة روتردام وانتقل بعد ذلك إلى الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1926، وقد أصبح مواطنًا أمريكيًا في عام 1962، وتزوج من الرسامة إلين فرايد في عام 1943.

وبعد إنتهاء الحرب العالمية الثانية، كانت رسومات دي كوننغ تتصف بأسلوب يشار إليه بأنه تعبيري مجرد بحت أو وصف بالتصوير الانفعالي، وكان دي كونغ جزء من مجموعة من الفنانين أطلق عليهم اسم مدرسة نيويورك، ومن بين هؤلاء الرسامين في المجموعة جاكسون بولوك، ولي كراسنر، وليم دي كوننغ، وفرانز كلاين، ومارك روثكو، وأرشيل غوركي، ونيل بلايني، وهانس هوفمان، وآن ريان، وأدولف غوتليب، وفيليب جوستون، وروبرت مذرويل، وريتشارد بوسيت دارت،  وكليفرد ستيل.
وتم عقد اجتماع في متحف الفن الحديث عن الأثر الرجعي لوليم دي كوننغ والذي جعله من أشهر الفنانين في القرن العشرين.

اقرأ المزيد على صحيفة هتون الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى