التعذية والصحةالطب والحياة

أعراض #متلازمة_القلب_المنكسر

تعرف متلازمة “القلب المنكسر” باسم “اعتلال تاكوتسيبو لعضلة القلب”، وفيها يتم تعطيل وظيفة ضخ القلب للدم بشكل مؤقت، ويشعر المصاب بألم مفاجئ في الصدر.

وتشبه أعراض متلازمة “القلب المنكسر” التي اكتشفت لأول مرة في اليابان سنة 1990، أعراض النوبة القلبية، حيث يشعر المصابون بها بألم في الصدر وضيق تنفس.

كشفت دراسة طبية حديثة عن نوعين من الجزيئات، مسؤولان عن متلازمة “القلب المنكسر”، والتي تنتج عادة بعد المواقف المسببة للتوتر والعواطف الشديدة والإجهاد، وتؤثر بشكل رئيسي على النساء بعد انقطاع الطمث.

وقد تسبب متلازمة القلب المنكسر حدوث ضعف في عضلة القلب والعديد من الأعراض المختلفة بما في ذلك الشعور بالضغط في منطقة الصدر، وخفقان القلب، والتعب والضعف وغيرها من الأعراض. وقد صرحت اختصاصية أمراض القلب أبريل ستيمبين أوتيرو في المركز الطبي بجامعة واشنطن أن في متلازمة القلب المنكسر تكون الشرايين طبيعية ولا يوجد أي علامات على حدوث نوبة قلبية، إنما هي حالة من ضعف في عضلة القلب.

انكسار القلب
تشير الدراسات إلى أن متلازمة القلب المنكسر يمكن أن تحدث نتيجة لمجموعة متنوعة من عوامل التوتر العاطفي مثل الحزن والغضب الشديد والخوف والمفاجآت المدوية. يتسبب أي من هذه العوامل في إفراز كميات كبيرة من الهرمونات مثل الأدرينالين والنورادرينالين للتعامل مع الإجهاد في الجسم. ومن ثم تتداخل الكميات الكبيرة من هذه الهرمونات مع حجرة ضخ القلب (البطين الأيسر) وتسبب تغيرات في شكلها لتصبح مثل مصيدة الأخطبوط، مما يؤدي إلى انخفاض مؤقت في إمداد القلب بالدم. ومن الأمثلة على المسببات الشائعة لمتلازمة القلب المنكسر:

• الأزمات المالية الحادة أو المفاجئة
• وفاة أحد أفراد الأسرة
• الضغط العاطفي المرتبط بالمهنة
• العنف المنزلي
• التعرض لحادث
• الانخراط في جدال حاد
• حالات الطلاق
• مفاجآت غير متوقعة مثل الفوز بمبلغ ضخم من المال
• الحماسة المفرطة أثناء الخطابة

أعراض متلازمة القلب المنكسر:

• الشعور بآلام في الصدر، دون أي تاريخ من أمراض القلب
• زيادة طفيفة في إنزيم القلب.
• ارتفاع في علامات إقفار عضلة القلب مثل تسارع ضربات القلب
• ضيق التنفس
• القيء والغثيان
• الإغماء
• التعرق الشديد
• دوار

علاج متلازمة القلب المنكسر
لا توجد إرشادات تقليدية لعلاج متلازمة القلب المنكسر، لكن العلاج المتبع يشبه علاج الأزمة القلبية إلى أن تتضح نتيجة التشخيص، ويمكث أغلبية الأشخاص في المستشفى أثناء تعافيهم، وبمجرد وضوح التشخيص، وأن متلازمة القلب المنكسر هي سبب الأعراض التي تعاني منها، وقد يصف لك طبيبك أدوية للقلب لتتناولها أثناء وجودك في المستشفى، مثل مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE)، أو حاصرات بيتا أو مدرات البول. حيث إن تلك الأدوية تساعد القلب من خلال تقليل العبء عليه أثناء فترة التعافي كما من المحتمل أن تساعد في الوقاية من أزماتٍ أخرى.

يتعافى العديد من المرضى بالكامل في غضون شهر إلى شهرين، وأسأل طبيبك إلى متى ستحتاج للاستمرار في تناول تلك الأدوية بمجرد أن تتعافى، حيث إن العديد منها يمكن إيقافه بعد مدة قصيرة.

لا تساعد الإجراءات التي تُستخدم عادةً لعلاج أزمة قلبية، مثل: وضع البالونات والدعامات، أو حتى الجراحة، في علاج متلازمة القلب المنكسر. فتلك الإجراءات تعالج الشرايين المسدودة، والتي لا تعد سبب متلازمة القلب المنكسر، ومع ذلك، يُستخدم تصوير الأوعية التاجية عادةً لتشخيص السبب وراء ألم الصدر بالضبط.
* الوقاية من متلازمة القلب المنكسر
هناك احتمال ضئيل لتكرار حدوث متلازمة القلب المنكسر مرة أخرى بعد أول نوبة، ولا يوجد علاج أكيد للوقاية من حدوث مزيد من النوبات الإضافية، ومع ذلك يوصي العديد من الأطباء بالعلاج طويل الأمد بحاصرات بيتا أو أدوية مشابهة لمنع الآثار الخطرة المحتملة التي تسببها هرمونات الضغط النفسي على القلب، ومن الهام أيضًا التعرف على الضغوط النفسية التي تقابلك في حياتك وتعمل على إدارتها.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى