متاحف وأثار

نصب ذات العيون ورجال المعاناة

الأشهر في السعودية

نصب ذات العيون ورجال المعاناة

نصب ذات العيون
“نصب ذات العيون” يعد ومن القطع الأثرية السعودية الشهيرة وذات الأهمية الكبيرة، وهو شاهد قبر من الحجر منقوش عليه وجه بشري، ويعود تاريخ هذه القطعة الأثرية للقرن الخامس قبل الميلاد، وقذ عثر  على هذه القطعة في تيماء. نصب ذات العيون ورجال المعاناة

وقد نقش على الحجر عبارة تذكارية باللغة الآرامية لإحدى الشخصيات المهمة هي: ” في ذكرى تيم ابن زيد “.

وهذه القطعة المعروفة لها أهمية كبيرة  في أوساط الباحثين الأثريين في العالم، فهذه القطعة هى الدليل الوحيد الجلي على وجود اتصالات ثقافية بين منطقة تيماء وشمال غرب الجزيرة العربية وجنوبها حيث تنتشر بكثافة النصب المأتمية من هذا النوع.

رجل المعاناة

تمثال “رجل المعاناة” من أبرز وأشهر القطع الأثرية السعودية، ومن أبرز قطع معرض “طرق التجارة في الجزيرة العربية – روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور” الذي احتضنه عدد من المتاحف العالمية.

نصب ذات العيون ورجال المعاناة
نصب ذات العيون ورجال المعاناة

وتمثال رجل المعاناة هو تمثال من الحجر الرملي، والذي عثر عليه بالقرب من بلدة الكهفة 200 كيلو متر جنوب حائل، وتاريخ هذه القطعة ويعود لأكثر من 6 آلاف عام، ويحمل التمثال روعة في التعبير، كما يراها مختصون، حيث يعبر عن مشاعر الحزن في عينين غائرتين وفم، ويد تجه نحو القلب كناية وتعبير عن المعاناة التي أبدع النحات في تصويرها.

وتعد القطعة من النوادر الفنية الموجودة بالعالم، التي تحمل تاريخاً كبيراً للمنطقة، وقد استوقفت الكثير من مشاهديها خلال تجوالها الدولي في المعرض.

وأشار عالم الاثار السعودي الدكتور سعد الراشد، إلى أن هذه القطعة من نتاج المسوحات الأثرية والمعاينات لقطاع الآثار في منطقة حائل، وتاريخها يعود للألف الرابع قبل الميلاد، وهي نحت ورسم معبر فيه حنان وسلام، ولعله تعبير جنائزي.

ويشير الدكتور سعد الراشد إلى أن تسفير هذه القطعة الفنية يخضع لموافقات عليا، وتحت ضمان المواثيق الدولية، بما في ذلك التأمين ومرافقة شخصية من بلدها الأصلي ثم تعود بنفس الطريقة.

اقرأ المزيد على صحيفة هتون الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى