إسبوعية ومخصصةزوايا وأقلام

مسألةُ وقتٍ

قفي، كي تعصري صبرَ الصروفِ

يطيبُ الموتُ في جســــدِ الضعيفِ

هي الأرواحُ تســــــــبحُ عن وجودٍ

وعصـْرُ الحزنِ في ضـعفِ الوقوفِ

كما النســـــــــــيانُ يحملُ نزَّ جرحٍ

نـمــزّقُهُ علــــى قــــدرِ الصنــوفِ

أحـبُّكِ، والســـــــؤالُ مـدىً صغيرٌ

بـعـيـــنِ الطـفـلِ يـرنـــو للـنـزيـفِ

حـكـايـتُـنـا قـمـيــــصَ الـذلِّ أبـقـتْ

ســـواها للجـيـاعِ علــى الرصيـــفِ

كأنَّ الـمـوتَ يـكـتـبُـنا بســــــــطرٍ

ونســــقـطُ مـثـلَ أوراقِ الخـريـفِ

وتـعـبـرُنـا الـلـيـالــي ذكـــريــاتٍ

عـلـى نـايٍ يـمـــوجُ مـعَ الحـفـيـفِ

كــلامُ الــذنـبِ أدنـــى من نـفـوسٍ

ونـبـضُ الحـرفِ أقوى من صروف

إذا الشــــمـسُ الأخـيـرةُ أوهـمـتْـنا

هـنـا نـــورُ الـبـدايـةِ فـي الـحـروفِ

دعــونــي أســـرقُ الـمـوّالَ عـمـدًا

فـذاكَ الـحـبُّ أنـقــــى من كـفـوفٍ

وتشـــربُـها الـيـمـامـةُ مـن مـعـيـنٍ

وتـطـلـقُـهـا الـرســائـلُ لـلـكـفـيـفِ

شــبـعْـنـا تـخـمـةً مـن زيْـفِ زيْـفٍ

لـيـعـلـو فـي الـضـحـالـةِ ألـفُ زيْـفِ

هـشـــــاشـــتُـنـا تـرابٌ أو رمـالٌ

فـلنْ تـقـفَ الـصـلاةُ عـلـى الخـفـيـفِ

سـنـشـلـحُ فـي الـغـوى ألـوانَ حـلـمٍ

ونـلبـسُ فـي العـراءِ جـوى الـعزوفِ

ولـنْ نـدعَ الـخـلاءَ صـديـقَ صـبـرٍ

ولـنْ نـدعَ الـحـقـيقـةَ لـلـظـــروفِ

تـلـمّـظَ ســــاكـنٌ فـي أمـنـيـاتٍ

وبـاعَ إلـى الـشـتـاءِ خـيـوطَ صـوفي

ســـــألتُ اللهَ أن تمضي صروفٌ

لتجعلَ دهرَنا زاهي القطوفِ

فيجبرُ كســــــرُنا.. ويزيلُ عنّا

ظلالُ القهرِ في هذي الطيوفِ

حضارةُ عالــــــمٍ زيفٌ وزورٌ

يتاجــــــرُ بالكرامةِ والرغيفِ

ويغتالُ الرضيعُ بحضـــــــنِ أمٍّ

ويتَّهــــــمُ الترفّــــــــعَ بالعفيفِ

فأقـبـلَ مـــن حـصـادِ الـريـحِ ظـلّاً

يـتمـتـمُ بـاغـيـاتِ الـقـسْـرِ جـوفـي

الشاعر/ أحمد جنيدو

من ديوان “وطن للحقيقة والموت”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى