تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

مدينة باتارا التاريخية

باتارا مدينة في تركيا، وهي مدينة قديمة في آسيا الصغرى على ساحل ليكيا، وتبعد 5 كم عن مصب نهر كسانثوس (وهو الآن إيشن تشاي). وكانت مشهورة في الأزمنة القديمة لمعبد وكاهن أبولو، وكانت التجارة بها مزدهرة لأنها كانت ميناء كسانثوس وعدة مدن أخرى في نفس الوادي، وكانت تعتبر حاضرة ليكيا. ووسعها بطليموس فيلادلفوس وأعاد تسميتها أرسينوي لفترة من الزمن، وقد زينها فسباسيان بالحمامات. وهنا غير القديس بولس رحلته عبر سفينة فينيقيا في طريقه إلى صور ونحو القدس عام 60 م. ويقال أن باتارا هي مسقط رأس القديس نقولا. تروي الأساطير أن بانيها هو باتاروس بن أبولو، وأن الآلهة كانت تقيم بها وقت الشتاء.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

مدينة باتارا التاريخية-صحيفة هتون الدولية
باتارا هي مدينة تاريخية تعود للقرن الثامن قبل الميلاد تقع ضمن حدود قضاء “قاش” في ولاية أنطاليا وتجاورها تلال رملية تشبه تلك الموجودة في الصحاري المصرية، وتضم المدينة آثاراً تدل على وجود حياة بشرية فيها قبل حوالي 4000 عام كما تُعرف بأنها عاصمة اتحاد ليكيا الذي كان يضم 23 مدينة منتصف القرن الأول الميلادي.
مدينة باتارا التاريخية-صحيفة هتون الدولية

مدينة باتارا: هي مدينة تشتهر بآثارها القديمة، وخاصّة المعبد الشهير فيها، وأيضاً كاهن أبولو، وفيها قوس النصر الثلاثي والذي يحوي على نقوش قديمة، ومسرح قديم يبلغ قطره حوالي ثمانين متراً ويعود تاريخ بنائه لعام مئةٍ وخمسة وأربعين ميلادي، وفيها حمّام شهير تمّ بناؤه من قِبَل فيسباسيان.
مدينة باتارا التاريخية-صحيفة هتون الدولية

تضم باتارا آثاراً وحكاياتٍ من عدة عصور منذ عهد الإسكندر الأكبر وحتى عهد السلطان العُثماني عبد الحميد الثاني، وتشير الحفريات إلى أن القديس نيكولاس المعروف باسم “بابا نويل” ولد في باتارا في القرن الرابع وعاش بها طفولته وتدرّج القديس نيكولاس في مناصب الكنيسة حتى تم إرساله أسقفاً إلى منطقة دمره في أنطاليا وتوفي هُناك.
مدينة باتارا التاريخية-صحيفة هتون الدولية

بالإضافة إلى مبنى مجلس اتحاد ليكيا وأقدم منار بحرية وحمام روماني ومجرى للمياه ومدخل المدينة التاريخية والمسرح الروماني المدرج الذي يُمثل مرحلة الانتقال المعماري بين العصري الهلنستي والروماني ويعتبر واحداً من أكبر المسارح الرومانية في الأناضول بقدرة استيعابية 6000 شخص.
مدينة باتارا التاريخية-صحيفة هتون الدولية

بوابة باترا تعدّ من أبرز بوابات المُدن الأثرية التي يُنصح بزياراتها وذلك لخصائصها المعمارية الفريدة وحفاظها على حالتها حتى اليوم، ومن الآثار الأخرى التي تلفت الانتباه هي المنارة البحرية وحمام الميناء وشارع الأعمدة كما أنها تضم ميراثاً تكنولوجياً هاماً وخي محطة التلغراف اللاسلكية التي أنشأت في العام 1906 وكانت الرابط الوحيد بين الدولة العُثمانية وآخر أراضيها شمال شرق أفريقيا (طرابلس الغرب).
مدينة باتارا التاريخية-صحيفة هتون الدولية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى