تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

#متحف_الرباط التاريخي في #المغرب

#متحف التاريخ والحضارات هو متحف للآثار ودراستها بمدينة #الرباط المغربية، أحدث المتحف في العشرينات من القرن الماضي ويسمى بـ #متحف_الرباط التاريخي في #المغرب .

ويقدم المتحف تاريخ المغرب مند فترات ما قبل التاريخ حتى الفترة الإسلامية وذلك بواسطة قطع مختلفة (أدوات الإنسان القديم، أدوات #العصر_الحجري_الحديث، كتابات ليبية وبربرية، مجموعات #رومانية برونزية ومرمرية، وقطع خزفية إسلامية، كما يتوفر المتحف على أشهر التحف البرونزية خاصة رأس #الملك_جوبا_الثاني ورأس كاطون وكذا التماثيل البرونزية الأخرى، ككلب ليلى والصياد الشيخ.

#متحف_الرباط التاريخي في #المغرب - صحيفة هتون الدولية

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

تماثيل

وبحتوي المتحف على تمثال لمجالد رومي من نوع سامني مصنوع من الطين النضيج عثر عليه في وليلي ومبخرة مسيحية عثر عليها في أطلال وليلي ومينوراه رومية عثر عليها في أطلال وليلي، وسفنكس منحوت عثر عليه في موقع ليكسوس

ويستمد المتحف الأثري في الرباط أهميته من كونه يعرض تاريخ المغرب منذ عصور ما قبل التاريخ و يضم معروضات ذات صيت عالمي كبير

كما يعود تاريخ المتحف الأثري بالرباط إلى عشرينيات القرن الماضي حيث تم إنشاؤه في فترة الحماية الفرنسية على المغرب، ولكن مع مرور الوقت تم توسعته و إضافة أجنحة و معروضات جديدة إليه، وهو اليوم واحد من أكبر نقاط الجذب السياحي في الرباط و يزوره مئات الآلاف سنويا من السياح الأجانب والسكان المحليين.

أبرز المآثر الموجودة بقلب المتحف

من أبرز المآثر الموجودة بقلب المتحف الأثري بالرباط، والتي تتحف ناظريك حال وصولك، التحف البرونزية خاصة رأس الملك جوبا الثاني ورأس كاطون وكذا التماثيل البرونزية الأخرى،ككلب ليلى و الصياد الشيخ، إلى جانب فمن ضمن أبرز الخاصيات المميزة للمتحف، والتي تشدك لزيارته أكثر من مرة هو الترتيب الذي يشمل هذه المآثر، خصوصا وأنها مرتبة بشكل يحيل على وجود عقول مدبرة تفقه جيدا مكامن التاريخ المغربي، وتصنفها بناء على ترتيب زمني ممنهج يخضع لمعارف ذات خلفيات تاريخية.

#متحف_الرباط التاريخي في #المغرب - صحيفة هتون الدولية
Processed with VSCO with x3 preset

وبزيارة أولية يصبح بإمكانك أن تحكم بانورامية، وصورة عاكسة لحقب متوالية من التاريخ المغربي، أولاها تلك المرتبطة بالحقبة الإسلامية، بالنظر لأهمية الأيقونات الأركيولوجية التي تجسد هذه الحقبة، كونها تعتبر الآليات الأساسية التي تم من خلالها النفاذ إلى خبايا هذه الفترة التي توثق لصلة المغرب بالإسلام بداية القرن السابع ميلادي، وتمكن المغرب من الاحتفاظ بكبريات هذه المآثر التاريخية التي تعتبر انعكاسا مرآويا حول هذه الحقبة.

المتحف…موطن الأيقونات التاريخية بامتياز

إلى جانب الآثار التي ترجع للفترة الإسلامية، يحتضن المتحف أيضا مآثر أخرى تعود لمنطقة شالة اعتبارا لكونها تؤرخ لفترة تاريخية ظلت موشومة في الذاكرة العربية بشكل عام، وهي تلك المرتبطة بمقبرة الملوك المرينيين في القرن 13، أبانت الحفريات التي أجريت بها شواهد عن ازدهارها في العهود الأولى، كما أن المعالم الإسلامية التي لازالت تحتضنها تبين عن فن رفيع في البناء.

#متحف_الرباط التاريخي في #المغرب - صحيفة هتون الدولية

النقيشات الهامة المغربية كمقبرية النخيلة، والحجرة التي تحمل نقوشا ليبية، وأخرى تحمل رسم خنجر، كلها من الشواهد المقبرية التي عثر على بعضها في وليلي، وفي مناطق أخرى أيقونات تاريخية، تتوسط هذا المتحف وتعتبر من أهم الشواهد القبرية التي تتوسط المتحف، بل أكثر من ذلك يذهب الباحثين في التاريخ إلى اعتبار هذه العناصر التاريخية من أهم الثوابت التي تحفظ للمتحف مكانته “المهمة” إلى جانب المتاحف الأخرى.

#متحف_الرباط التاريخي في #المغرب - صحيفة هتون الدولية
#متحف_الرباط التاريخي في #المغرب – صحيفة هتون الدولية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى