تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

شاهد أقدم مسجد بناه عمر بن الخطاب

شاهد أقدم مسجد بناه عمر بن الخطاب –مسجد عمر بن الخطاب، هو من أقدم وأهم المساجد الأثرية في شمال الجزيرة العربية ويعتبر من الآثار المهمة في منطقة الجوف وفي المملكة العربية السعودية بشكل عام. ويتبع أهمية المسجد من تخطيطه حيث يمثل استمرارية لنمط تخطيط المساجد الأولى. ويذكر بتخطيط مسجد الرسول في المدينة في مراحله الأولى وكذلك تبرز أهمية هذا المسجد إلى كونه من أقدم المساجد الأثرية التي لم يتبدل تخطيطها.
شاهد أقدم مسجد بناه عمر بن الخطاب  -صحيفة هتون الدولية-

شاهد أقدم مسجد بناه عمر بن الخطاب
يُعد مسجد عمر بن الخطاب في دومة الجندل، الذي يقع بجانب قلعة مارد في حي الدرع من الجهة الجنوبية، من أهم المساجد التاريخية في المملكة.
شاهد أقدم مسجد بناه عمر بن الخطاب  -صحيفة هتون الدولية-

وتنبع أهميته من تخطيطه الذي يمثل نمط المساجد الأولى، مثل مسجد الرسول عليه الصلاة والسلام، في المدينة المنورة. بالإضافة إلى أن من أمر ببنائه هو الفاروق عمر بن الخطاب، وذلك عندما كان متوجهاً لبيت المقدس عام 16 هجري , ومحافظته على طرازه القديم أعطى أهمية كبيرة للمسجد الشهير.
شاهد أقدم مسجد بناه عمر بن الخطاب  -صحيفة هتون الدولية-

تقف مئذنة مسجد عمر بن الخطاب بمحافظة دومة الجندل بالجوف، شاهدا على عصر الإسلام الأول، وشامخة كأول مئذنة في الإسلام، وأحد أهم المواقع الأثرية لسيرة الخليفة الفاروق – رضي الله -، الذي أمر ببنائها عندما كان متجهاً لبيت المقدس عام 16 للهجرة، ولا تزال المئذنة محافظة على شكلها المعماري لأكثر من 14 قرناً.
شاهد أقدم مسجد بناه عمر بن الخطاب  -صحيفة هتون الدولية-

ورغم الأهمية التاريخية لمسجد عمر بن الخطاب بدومة الجندل، إلا أن جماليته لم تكتمل لعدم وجود مؤذن منذ عام 1422، وهو تاريخ وفاة مؤذنه عواد مبارك الدرع – رحمه الله -، حيث ذكر  ابنه جمعة أن والده ولد عام 1317 وعمل مؤذنا في مسجد عمر بن الخطاب أكثر من 85 عاما نصفها متطوعاً بلا أجر وكان حافظاً لكتاب الله بالتجويد والترتيل والتفسير والأحاديث النبوية، ومنذ 13 عاما لا يوجد فيه مؤذن.
شاهد أقدم مسجد بناه عمر بن الخطاب  -صحيفة هتون الدولية-

ويقع المسجد في محيط حي الدرع التاريخي، الذي تعود منشآته إلى العصر الإسلامي الوسيط، لكنها تقوم على طبقات أثرية وأساسات تعود إلى منتصف الألف الأول قبل الميلاد.
شاهد أقدم مسجد بناه عمر بن الخطاب  -صحيفة هتون الدولية-

ويتميز الحي بمبانيه الحجرية، ووقوعه بين البساتين ومسارب الماء، التي كانت تؤمّن الحياة لساكني الحي من العيون القريبة. وعملت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أخيراً على مشروع لترميم المسجد وتهيئة أجزاء من حي الدرع، إلى جانب نظافة الموقع وإزالة الأتربة والمخلفات.
شاهد أقدم مسجد بناه عمر بن الخطاب  -صحيفة هتون الدولية-
وشمل المشروع ترميم وتركيب مبانٍ حجرية لواجهات المباني المطلة على الممرات، وفكّ وإعادة تركيب بعض المباني الحجرية، مع ترميم شروخ الواجهات والمدخل والممرات، وتركيب أسقف خشبية من جذوع الأثل في الممرات، وتركيب طبقة عازلة للرطوبة للأسقف، وتركيب أبواب تراثية تطل على الممرات، وغيرها من الأعمال التي تتطلبها الخطة التطويرية لهذا الحي، الذي يعد من الأحياء ذات الخصوصية التراثية في منطقة الجوف.
شاهد أقدم مسجد بناه عمر بن الخطاب  -صحيفة هتون الدولية-

ويقول مدير متحف الجوف للآثار والتراث الشعبي إن المؤرخين يؤكدون أن مئذنة مسجد عمر بن الخطاب تعد أول مئذنة في الإسلام، ويصل ارتفاعها إلى 13 متراً، وأعيد ترميم بناء المسجد مؤخراً، إلا أن المئذنة بقيت محافظة على شكلها منذ أن بنيت في عصر صدر الإسلام.

شاهد أقدم مسجد بناه عمر بن الخطاب  -صحيفة هتون الدولية- تنبع أهمية مسجد عمر بن الخطاب في تخطيطه، إذ يمثل استمرارية لنمط تخطيط المساجد الأولى في الإسلام، ويذكر بتخطيط مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة في مراحله الأولى، فشكله مستطيل تقريبا ومبني من الحجر المنحوت، ويمتد من الغرب إلى الشرق بطول 32,5 متر وعرض 18 متر، ويتكون المسجد من رواق القبلة والمحراب والمنبر وصحن المسجد

والمصلى، ويشتهر المسجد بمئذنته الجميلة التي يبلغ ارتفاعها نحو 12.7 متر، والجزء الأسفل منها مربع الشكل، ثم تبدأ جدرانها العلوية بالميلان نحو الداخل، لتكون في النهاية شكلا هرميا متميزا، أما من الداخل فتقسم المئذنة إلى أربع طوابق مبنية على سقف الممر الذي يؤدي إلى الطريق الخارجي، وكان الدخول إلى المئذنة يتم من خلال الصعود إلى سقف المسجد ثم إلى الطابق الأول

منها، وكانت الطوابق العليا للمئذنة تتصل ببعضها بواسطة سلم حجري، لكن بعض أجزاء السلم انهارت ما جعل الصعود إلى المئذنة مستحيلا الآن، والجزء الخلفي من المسجد هو عبارة عن خلوة وتطلق على مكان الصلاة في الشتاء حيث البرد الشديد، وقد ذكر الرحالة والن الذي زار المنطقة قبل أكثر من 163 سنة بقوله:”إن الأمراء السعوديين في الدولة السعودية الأولى أعادوا بناء المسجد على نفس موقعه، ويكمل حديثه قائلاً كما كانت مئذنة المسجد حين زيارته للمنطقة في عام 1261هـ أنها المئذنة الوحيدة في دومة الجندل القديم”.، وكان مسقوفاً بجذوع النخل، ويُقال بأن عمر أمر بإنشاء المسجد ثم بعد ذلك جُدد وأضيف إليه إضافات، وكما أن المنارة قديمة ولا يستطيع أحد في الوقت الحالي الصعود فيها خشية السقوط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى