تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

“أبرق الرغامة” صفحة تاريخية في محافظة جدة

تزخر جدة كباقي مدن المملكة ومحافظاتها بإرث تاريخي، يتمثل في الكثير من المناطق التاريخية، التي كانت ولازالت شاهدا على بطولات موحد هذه البلاد الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه-، ومن هذه الشواهد التاريخية موقع “أبرق الرغامة”، والذي شهد إعلان دخول جدة تحت حكم الدولة السعودية في سبتمبر (أيلول) 1925م.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

"أبرق الرغامة" صفحة تاريخية في محافظة جدة  -صحيفة هتون الدولية
أبرق الرغامة هي ليست مجرد اسم أو مكان يمر به أي شخص، بل هي تاريخ عظيم ومجيد يتذكره السعوديون عندما يتحدثون عن تاريخ بلادهم. عن بطولات توحيد البلاد ومؤسسها الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود في بداية القرن العشرين الماضي. كان هذا الموقع يقع على بعد 14 كيلومترًا شرقًا من جدة منذ حوالي 88 عامًا، ولكنه لم يعد اليوم سوى جزء كبير من جسد عروش البحر الأحمر كما يسميه أهله وعشاقه، وكذلك اسمه البوابة الحرمين الشريفين كما يقول من جاء باسم السياحة الدينية.
"أبرق الرغامة" صفحة تاريخية في محافظة جدة  -صحيفة هتون الدولية

كانت “أبرق رغامة” قصة ملحمية في نهاية معركة توحيد البلاد تحت لواء “لا إله إلا الله محمد رسول الله” منذ أكثر من مائة عام عندما نزل وعسكر الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود ورجاله على أرضها لدخول جدة التي أعلن فيها في الخامس والعشرين من ديسمبر عام 1925 م “أن بلد الله الحرام في إقبال وخير وأمن وراحة، وأنه مضى يوم القول، ووصلنا إلى يوم البدء في العمل”.
"أبرق الرغامة" صفحة تاريخية في محافظة جدة  -صحيفة هتون الدولية

وتم إنشاء متحف حول منطقة أبرق الرغامة ومكانها. في مسيرة التوحيد للملك عبد العزيز على مساحة 150 ألف متر مربع لتجسيد هذا التراث الثقافي التاريخي. من جهة اخرى ربط محمد نوار مدير مركز الملك عبدالعزيز الثقافي بمحافظة جدة المركز أبرق الرغامة، وبعد ذلك كان علامة مشرفة في تاريخ المملكة بشكل عام ومدينة جدة. على وجه الخصوص حيث تم بناء المبنى على مساحة كبيرة بهدف توثيق وتسجيل مرحلة تاريخية مهمة في تاريخ الدولة السعودية الحديثة بينما وضعت أمانة محافظة جدة في برامجها لهذا المركز ليكون نقطة جذب للزوار من داخل الدولة وخارجها، وأن تكون مصدرًا للثقافة والتنوير حول ماضي المملكة وحاضرها ومستقبلها. شيد المبنى على هضبة عالية في أعلى نقطة بالرغامة، ويحتضن معلمًا تذكاريًا وهو نموذج عليه علم المملكة، وفي داخله مصعد ويتم تحريك العلم بشكل دائري بواسطة يعني «هيدروليك»، ويحتوي المبنى على مسرح كبير للمحاضرات والفعاليات الثقافية والتعليمية مجهز بأجهزة خاصة لاستضافة جميع الفعاليات الكبيرة والضخمة.
"أبرق الرغامة" صفحة تاريخية في محافظة جدة  -صحيفة هتون الدولية

أبرق الرغامة موقع أثري يقع شرق مدينة جدة في المملكة العربية السعودية. كان ممراً تاريخياً لطرق القوافل المتجهة من جدة إلى مكة المكرمة. اكتسب الموقع شهرته من كونه آخر نقطة عَسكَرَ فيها الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود بجيشه أثناء توحيد البلاد، للدخول إلى جدة في 25 من ديسمبر من عام 1925م.

يمكن الانطلاق من أبرق الرغامة عبر طرق معبدة ومزدوجة وسريعة إلى سبع دول بشكل مباشر. هي: اليمن (جنوبا)، الإمارات العربية المتحدة، قطر، البحرين (شرقا)، الأردن، العراق (شمالا)، والكويت (شمالي شرق)، فضلا عن أن أبرق الرغامة يمثل نقطة وصل بين مكة المكرمة والمدينة المنورة. حيث يتصل موقع أبرق الرغامة باليمن عبر الطريق الساحلي المزدوج الذي يصل من جدة إلى الليث ثم إلى جازان وصولا إلى اليمن، فضلا عن الاتصال بمنطقة عسير وصولا إلى نجران ثم اليمن في أقصى جنوب الجزيرة العربية. وكذلك يتصل بالأردن شمالاً مروراً بالمدينة المنورة، ثم حائل ثم الحدود الشمالية والجوف، أو عبر الطريق الساحلي الذي يصل إلى العقبة عبر تبوك. بينما يتصل الموقع بطرق معبدة وسريعة بجديدة عرعر في الحدود الشمالية، وهو المنفذ المؤدي إلى العراق، كما يتصل بالكويت عبر المرور بالمدينة المنورة، ثم منطقة القصيم، ثم محافظة حفر الباطن في المنطقة الشرقية، وصولا إلى منفذ الرقعي في الشمال الشرقي للبلاد. ثم يتصل بالبحرين بطريق سريع يمر بمكة المكرمة، ثم الطائف، ثم الرياض، وصولا إلى المنطقة الشرقية، حيث يوجد جسر الملك فهد الذي يربط السعودية بالبحرين. وأخيراً، يتصل بقطر والإمارات العربية المتحدة عبر المرور بمحاذاة محافظة الأحساء التابعة للمنطقة الشرقية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى