تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

مدينة دقة الاثرية .. تاريخ فينيقي وعمارة رومانية

مدينة دقة الاثرية .. تاريخ فينيقي وعمارة رومانية تعتبر مدينة دقة التونسية «120 كيلو متر غرب العاصمة» الشاهد الوحيد على آثار مدينة رومانية كاملة، كانت تمتد على مسافة 70 هكتارا. وقد نشأت سنة 500 قبل الميلاد، وكانت آنذاك تابعة للإمبراطورية القرطاجينية، ومن ثم أحتلها الرومان وأصبحت واحدة من أهم المدن في العالم، وثاني أهم مدينة رومانية في شمال إفريقيا بعد مدينة قرطاج التي تقع في الضاحية الشمالية للعاصمة التونسية. وقد أدرجت «دقة» المعروفة قديما باسم «ثوقة» ضمن قائمة التراث العالمي في ديسمير1997، ويعني اسم «دقة» الجبل الصخري.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

مدينة دقة الاثرية .. تاريخ فينيقي وعمارة رومانية   -صحيفة هتون الدولية
التاريخ الأكثر شهرة لمدينة دقة يبدأ مع الغزو الروماني، على الرغم من اكتشاف العديد من الآثار قبل الرومانية، كإيجاد ضريح ومقبرة ومعابد، كل ذلك يشكل مُؤشّراً على أهمية الموقع قبل وصول الرومان، إلا أن التاريخ الأكثر وضوحاً وتحديداً للمدينة، هو العصر الروماني.
مدينة دقة الاثرية .. تاريخ فينيقي وعمارة رومانية   -صحيفة هتون الدولية

ويحتوي الموقع الذي حولته تونس إلى أهم موقع أثري في البلاد، على عدد كبير من أجمل المعالم الأثرية، حيث يٌعتبر المسرح الروماني الذي يتسع إلى أكثر 3500 شخص، من أجمل تلك المعالم، ويقع المسرح في مدخل المدينة الأثرية حيث كانت تقام فيه المسرحيات والطقوس الدينية، ويشمل المسرح ثلاث أجزاء: المدارج، الأركسترا وخشبة المسرح، كما توجد بعض المدارج للأغنياء.
مدينة دقة الاثرية .. تاريخ فينيقي وعمارة رومانية   -صحيفة هتون الدولية

وقد دام استعمال المسرح لقرون طويلة، والطريف أن كتب التاريخ شهدت على نص للقديس اوغستان في القرن الخامس الميلادي، يلوم فيه السكان لأنهم يذهبون إلى المسرح أكثر من ذهابهم إلى الكنيسة.
مدينة دقة الاثرية .. تاريخ فينيقي وعمارة رومانية   -صحيفة هتون الدولية

لوحات الفسيفساء

تتميز البيوت الموجودة في تلك المدينة الرومانية بأن أرضيتها مفروشة بلوحات فسيفسائية كبيرة الحجم وملونة، الشئ الذي يدل على الروح الفنية التي كان يتمتع بها سكان تلك المدينة التي تحولت اليوم إلى معلم سياحي بامتياز، و«دقةّ» مع أنها قديمة المنشأ والتاريخ إلا أن المميزات المعمارية كانت متطورة جدا فيها، فكل المباني منتظمة البناء والشكل، ولعل هذا الثراء والتنوع الذي يعرفه المشهد العمراني التاريخي والطبيعي في دقة هو الذي يفسر إدراجها ضمن قائمة التراث العالمي.
ومجمل هذه الاكتشافات الأثرية والاضاءات التاريخية كانت نتاجا لعديد الحفريات المنجزة منذ القرن التاسع عشر إلى اليوم.
مدينة دقة الاثرية .. تاريخ فينيقي وعمارة رومانية   -صحيفة هتون الدولية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى