تاريخ ومعــالممتاحف وأثار

قلعة الرْكيَّات التاريخية

قلعة الرْكيَّات التاريخية تقع قلعة الركيات القطرية على بُعد 110 كم من مدينة الدوحة، حيث بُنيت بين القرنين السابع عشر والثامن عشر، وتُعدّ إحدى المناطق الرئيسية التي تجذب السيّاح بما تتميز به من هندسة معمارية مُتقنة، حيث إنّ القلعة شكلها مستطيل وتحتوي على 4 أبراج، وبُنيت من الطين والحجر، ويُذكر أنّه أُعيد ترميمها في عام 1988م.
اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية

قلعة الرْكيَّات التاريخية- صحيفة هتون الدولية
يعود تاريخ القلعة إلى القرن التاسع عشر للميلاد، وقد تم ترميمها في ثمانينات القرن المنصرم، وقد تم تشييد القلعة بغية الحفاظ على مياه المنطقة.

وتشير المصادر التاريخية إلى أن تاريخ القلعة يعود إلى الفترة الممتدة بين القرنين السابع عشر والتاسع عشر الميلاديين، وقد أسهم الطراز المعماري المحلي الفريد لقلعة الركيّات (وتعني “البئر” بالعربية)، وإدماجها تاريخيًّا في البيئة المحلية للبلاد، في جعلها إحدى أقدم وأكثر القلاع الصحراوية أهمية في قطر.
قلعة الرْكيَّات التاريخية- صحيفة هتون الدولية

وقد عثرت أعمال التنقيب التي تم تنفيذها مطلع سنة 1988 م، وشملت أرضيات بعض الحجر الموجودة بوسط فناء القلعة وتحديداً حجرة المطبخ بالزاوية الشمالية الغربية منها ( أمام قنوات المدبسة)؛ عثرت على عملة نحاسية عباسية صديئة.
قلعة الرْكيَّات التاريخية- صحيفة هتون الدولية

فبعد تنظيف العملة؛ اتضح بأنها فلس كُتِب على أحد وجهيه “لا إله إلَّا الله وحده لا شريك له” وكُتِب على الوجه الآخر “محمد رسول الله”، ويرجع الفلس إلى عهد الدولة العباسية الأولى (132-232 هجري).

هناك رأي ثانٍ يضح احتمالاً آخر يتمثل في إمكانية أن تكون هذه العملة من مقتنيات سُكَّان القلعة الذين قطنوها في القرن السابع عشر الميلادي، وليس قبل ذلك.
قلعة الرْكيَّات التاريخية- صحيفة هتون الدولية

تعتبر قلعة الركيات من القلاع الصحراوية، وهي مستطيلة الشكل، أبعادها 22 × 28م، وأشهر معالم هذه القلعة ما يلي:
المدخل الرئيسي: يقع في الجهة الجنوبية.

البئر: وهي بئر مياه عذبة، تقع داخل القلعة.

القرية: تقع بالقرب من القلعة، ولم يبق منها إلا بعض الأطلال.

الأبراج: عددها 4 أبراج؛ 3 أبراج دائرية الشكل، وبرج جنوبي غربي بشكل مستطيل.

الغرف: تقع ضمن الفناء المركزي، وليست بالغرف الواسعة، ولا يوجد فيها أي نوافذ أو أبواب.
والآن تنتصب قلعة الركيات كأحد معالم الهوية الثقافية الراسخة لدولة قطر، مانحة الأجيال القادمة تصوّرًا شاملًا عن التطور المعماري للبلد.
قلعة الرْكيَّات التاريخية- صحيفة هتون الدولية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى