التعذية والصحةالطب والحياة

دواء جديد لسرطان الكبد

أعلنت شركة أسترازينيكا البريطانية السويدية للصناعات الدوائية تسجيل نتائج إيجابية خلال المراحل الأخيرة من تجارب دواء جديد لعلاج سرطان الكبد يحمل اسم “إيمفينزي” عن طريق استخدامه مع أجسام مضادة أحادية النسيلة، في تطور مبشر بالأمل لعلاج هذا المرض العضال.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن الشركة قولها إن إضافة جرعة واحدة من الأجسام المضادة أحادية النسيلة إلى دواء إيمفينزي “كان له تأثير ملموس من الناحية الاحصائية والاكلينيكية على فائدة هذا الدواء بشكل عام من حيث الحفاظ على حياة المرضى”، مقارنة بدواء “سورافينيب” الذي تقدمه شركة منافسة، وهوما يجعل إيمفينزي “الخط الأول” للعلاج الأساسي بالنسبة للمرضى الذي يعانون من أورام سرطانية بالكبد، وليس أمامهم سوى خيارات علاجية محدودة.

ونقلت بلومبرج عن غسان أبو ألفا، وهو من الباحثين الرئيسيين المشاركين في التجربة، قوله إن الدواء” يساعد في رفع كفاءة النظام المناعي للجسم في مواجهة الخلايا السرطانية، بهدف إطالة عمر المريض إلى الحد الأقصى، مع أقل أعراض جانبية ممكنة”.

ويذكر أن سرطان الكبد هو ثالث أكثر مسبب للوفاة من بين أنواع السرطان، وسادس أكثر أمراض السرطان شيوعا على مستوى العالم، حيث يتم تشخيص إصابة 900 ألف شخص بهذا المرض سنويا، كما أن سبعة بالمئة من مرضى سرطان الكبد يظلون على قيد الحياة بعد خمس سنوات من إصابتهم بالمرض.

سرطان الكبد هو نمو وانتشار خلايا غير سليمة داخل الكبد. منشأه الخلايا الكبدية، وهذه الأورام قد يتم اكتشافُها بالّصدفة عند إجراء تصوير للبطن لسببٍ أو لآخَر وقد يتم اكتشافها عند شكوى المريض من أعراض سببها الورم ألم في البطن أو كتلة محسوسة أو اصفرار أو الغثيان أو أعراض فشل الكبد. ومرض السرطان الذي ينشأ داخل الكبد اسمه سرطان الكبد الأولي. أما السرطان الذي ينتقل إلى الكبد من عضو آخر فاسمه سرطان الكبد الثانوي (النقيلي).

يتم سنويا تشخيص إصابة 21.000 أمريكي بسرطان الكبد الأولي. ويعتبر سرطان الكبد الأولي واحدا من السرطانات القليلة الآخذة بالانتشار أكثر من غيرها في الولايات المتحدة الأمريكية. والسرطان الأولي أكثر شيوعا بمرتين لدى الرجال منه لدى النساء. كما تزيد نسبة حدوثهِ في الدول النامية عن باقي الدول بشكل واضح (أكثر من 80% من مرضى هذا النوع من السرطان من الدول النامية). الّسبب الأساسي لسرطان الكبد هو التّليُّف الكبدي الذي قد يَنتُج من التهاب الكبد الوبائي بي أو سي أو بسبب الكحول.[2] في عام 2013 توفيَ 300000 شخص بسبب سرطان الكبد الّناشِئ من التهاب الكبد الوبائي بي,،343000 من التهاب الكبد الوبائي سي، و 92000 من الكحول.[2] سرطان الكبد الأوَّلي يختلف عن الأورام التي تنتقل للكبد من مصادر أُخرى. سرطان الكبد إما أن ينشأ من الكبد نفسُه أو من الّتراكيب التي يحتويها الكبد، مثل الأوعية الّدموية أوالقناة الّصفراوية. سرطان الكبد هو سادس الّسرطانات انتشاراً وثاني سبب للوفاة[3] الّناتجة من الّسرطان. في عام 2012 تم تشخيص 782000 حالة وتسبّب بوفاة 746000 شخص.[3] ويُعَدّ أكثر انتشارا بالمناطق التي تحوي أعداداً أكبر من التهاب الكبد الوبائي بي وسي مثل شرق آسيا وجنوب الّصحراء الكبرى الإفريقية.[4] مُعدّل البقاء على قيد الحياة لمُدِّة 5 سنوات هو حوالي 17% في الولايات المتحدة الأمريكيّة.[5]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى