التعذية والصحةالطب والحياة

العلامات الأولى لمرض الزهايمر

 

توصلت دراسة جديدة في كلية الطب بجامعة إنديانا إلى تفسير حول سبب كون أعراض مثل اللامبالاة هي العلامات الأولى لمرض الزهايمر، نقلًا عن دورية Molecular Psychiatry.وأشارت نتائج الدراسة إلى أن تعطيل هذه العملية يمكن أن يبطئ من تطور الخرف المرتبط بمرض الزهايمر، حيث شددت مجموعة من الأبحاث على أن اللامبالاة هي واحدة من أولى علامات الخرف.

ولفتت الدراسة الى أنه قبل ظهور التدهور المعرفي وظهور مشاكل في الذاكرة، تبين أن حالة اللامبالاة تشير إلى بداية التنكس العصبي الذي يتطور إلى أعراض عصبية ونفسية تسبق الخرف ومرض الزهايمر.

وأكدت الصحيفة الى أن عالمة الصيدلة ياو يانغ ما قضت معظم حياتها المهنية في التحقيق في الآليات العصبية لتعاطي المخدرات، وأدت خلفيتها في الإدمان إلى تركيز بحثي على جزء من الدماغ يسمى النواة المتكئة، وهي منطقة دماغية تلعب دورا قويا في التأثير على التحفيز ومسارات المكافأة.

وتحول تركيز أبحاث بروفيسور ما إلى أمراض التنكس العصبي، بخاصة أنه من المعروف أن نفس الأعراض النفسية، التي تظهر في الإدمان مثل تقلب الحالة المزاجية واللامبالاة والتوتر، تعد من أولى علامات الخرف. ومن ثم تم بحث ما يحدث في النواة المتكئة خلال المراحل المبكرة للغاية من مرض التنكس العصبي، قبل أن يؤدي الضرر في مناطق أخرى مثل الحُصين إلى التدهور المعرفي الأكثر شيوعا في الخرف.

وتوصل الباحثون إلى أنه عندما تعرضت أجزاء من النواة المتكئة لتجمعات بروتين أميلويد، فإن عملية تنكسية غير مكتشفة من قبل كانت السبب وراء تدهور الحالات.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى