الأطعمة والغذاءالتعذية والصحة

القلقاء وفوائده الصحية

القُلْقاس  هو اسم شائع لمجموعة من القرمات والدرنات التي تنتمي للفصيلة القلقاسية. يعتبر القلقاس من النوع (قلقاس مأكول، Colocasia esculenta) هو الأكثر زراعةً على نطاق واسع.

تعتبر جنوب شرق آسيا موطن القلقاس الأساسي. فالقلقاس نبات استوائي معمر وهو من الخضار الجذرية لأن له جذور (القرمات) غنية بالنشويات الصالحة للأكل، وهو من الخضار الجذرية أيضاً لأن له أوراق خضراء. يعتبر القلقاس الغذاء الرئيسي في الثقافات الأفريقية والآسيوية، ويُعتقد أنه واحد من أقدم النباتات المزروعة عالمياً. وهناك بعض الاعتقادات بأن القلقاس نشأ في المنطقة بين الهند والملايو، وربما في شرق الهند وبنغلاديش، وانتشر شرقاً إلى جنوب شرق آسيا، وإلى شرق آسيا، وجزر المحيط الهادئ؛ غرباً إلى مصر وشرق البحر الأبيض المتوسط، وبعد ذلك جنوباً وغرباً من هناك إلى شرق أفريقيا وغرب أفريقيا، حيث امتدت بعدها إلى منطقة البحر الكاريبي والقارة الأمريكية.

اقرأ المزيد من صحيفة هتون الدولية
https://alhtoon.com

يمتلك القلقاس العديد من الأسماء المحلية وغالباً ما يشار إليه باسم «آذن الفيل» عندما يزرع كنباتات الزينة.

فوائد القلقاس

إن فوائد القلقاس عديدة ومذهلة، إليك أهمها في الآتي:

يُحسن صحة العيون

يُعد القلقاس أحد الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة، والبيتا كاروتين (Beta-caritene)، وهذه المواد مجتمعة سويًا تُساعد على تحسين النظر والرؤية عمومًا.

حيث تُساعد مضادات الأكسدة على محاربة الشوارد الحرة التي قد تتسبب ببعض أمراض العيون الناتجة عن الشيخوخة.

يُساهم في الوقاية من خطر الإصابة بالسرطانات

قد يلعب القلقاس دورًا هامًا في الوقاية من خطر الإصابة بالسرطانات المختلفة؛ وذلك بسبب نشاط مضادات الأكسدة، والنسب العالية من فيتامين أ وفيتامين ج الموجودة فيه.

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2022-05-31 12:55:25Z | |

كما أنّ في القلقاس مواد تُساعد على تقوية جهاز المناعة وتعزيز دفاعات الجسم، ومحاربة أي مخرجات ضارة من عمليات الأيض قد تتسبب السرطانات.

يُعزز صحة القلب

يحتوي القلقاس على نسب مرتفعة من البوتاسيوم، وهو أحد المعادن الهامة لصحة القلب وجهاز الدوران، والحماية من أمراض الدم أو إبقائها تحت السيطرة.

إذ يُساعد البوتاسيوم على تنظيم انتشار السوائل المختلفة وضغطها في الجسم داخل الخلايا وبينها ومنع احتباس السوائل، وبالتالي تنظيم ضغط الدم وترخية جدران الأوعية الدموية.

يدعم الدورة الدموية

يُساعد محتوى القلقاس العالي من المعادن المختلفة خاصةً النحاس والحديد على جعل القلقاس طعامًا جيدًا في الوقاية من فقر الدم (Anemia)، وتعزيز الدورة الدموية وتقويتها.

إذ أنّ النحاس والحديد أساسيان لإنتاج خلايا الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين وتنقله لكافة أنحاء الجسم بفعالية.

يقي من الإصابة بمرض السكري

يُساعد محتوى القلقاس العالي من الألياف على خفض فرص الإصابة بمرض السكري، لأن الألياف الغذائية تنظم وتيرة إطلاق الأنسولين والجلوكوز في الجسم.

إن كان الشخص مصابًا بمرض السكري، فإن تناوله لأطعمة غنية بالألياف، مثل: القلقاس يُساعد على منع حصول رفعات خطيرة في سكر الدم.

يُعزز مناعة الجسم

أحد أهم فوائد القلقاس هو دوره في تعزيز مناعة الجسم وتقويتها، خاصةً مع ما يحتوي عليه من نسب عالية من فيتامين ج.

يُساهم في خفض الوزن الزائد

بسبب محتواه العالي من الألياف الغذائية، فإن تناول القلقاس بانتظام يساعد على خسارة الوزن الزائد، وتقليل نسب الدهون في الجسم، خاصةً أنه يُشعر الشخص بالشبع لفترات طويلة.

يُحسن صحة الجهاز الهضمي

يحتوي القلقاس على كمية كبيرة من الألياف والنشا، وهي مواد تسير مع الطعام المهضوم وصولًا للقولون، وهناك يُصبح الطعام المثالي للبكتيريا المفيدة في الأمعاء؛ ليُساعد على نموها وتطورها.

قد وُجد أن تناول الأطعمة الغنية بالألياف يُساعد على محاربة العديد من أمراض الجهاز الهضمي، مثل: مرض التهاب القولون، وسرطان القولون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى